تكنولوجيا

“إنستغرام” تستعد لدخول عالم الـ”NFT”

الحياة نيوز -تخطط شبكة ”إنستغرام“ الاجتماعية لدخول عالم القطع المشفرة غير القابلة للتبديل ”NFT“، وذلك من خلال تعاونها مع شبكات: ”إيثيريوم“ و“بوليجون“ و“سولانا“ و“فلو“، الرائدة في مجال إنشاء الـNFT.

وستختبر شبكة الصور الأشهر في العالم خطوتها الجديدة على مستوى عدد محدود من مستخدميها داخل الولايات المتحدة، بحسب تقرير نشره موقع ”كوين ديسك“، اليوم الإثنين.

وقال الموقع إن ”إنستغرام“ تنوي تقديم دعم واسع للمحافظ الرقمية، والتي يحتاج إليها المستخدمون لشراء وبيع وحفظ قطعهم المشفرة المميزة، وعلى رأسها محفظة ”ميتا ماسك“ الشهيرة.

وأضاف أنه ”كي يتمكن المستخدم من مشاركة قطع الـ“NFT“ المملوكة له مع متابعيه على ”إنستغرام“، سيكون عليه ربط حسابه على الشبكة الاجتماعية بمحفظته الرقمية، والتي يحتفظ على متنها بقطعه المشفرة وحقوق ملكيته لها“.

وأشار إلى أن ذلك ”سيمكنه من عرضها عبر حسابه على ”إنستغرام“، كما سيتمكن من الإشارة إلى صناع القطع الأصليين“.

وبين أن تلك الخطوة من جانب ”إنستغرام“ تأتي لتكون الثانية من نوعها بين صفوف الشبكات الاجتماعية الكبرى.

ففي كانون الثاني الماضي، فتحت شبكة ”تويتر“ الباب أمام المستخدمين لوضع صور قطعهم المشفرة كصور شخصية لحساباتهم في هيئة سداسية الشكل.

وكان مارك زوكربيرغ، مؤسس ومدير شركة ”ميتا“ مالكة ”إنستغرام“، قد أشار خلال آذار الماضي، إلى أن شبكة الصور الاجتماعية ستقدم العديد من المزايا الجديدة المعتمدة على دمج فكرة الـ“NFT“ داخل المنصة.

وأوضح ”كوين ديسك“ أن دخول ”إنستغرام“ إلى سوق القطع الرقمية المشفرة يتوافق مع رؤية ”ميتا“ الخاصة بالتحول من مجرد شركة تهتم بالتواصل الاجتماعي إلى شركة تركز في المقام الأول على عالم ”الميتافيرس“ الرقمي.

وترى الشركة الزرقاء هذه العالم حافلًا بالفرص لصناع المحتوى والشركات، خاصة على مستوى تطوير وتصميم منتجات رقمية يستخدمها رواد ”الميتافيرس“ عبر شخصياتهم الإلكترونية ”Avatar“.

وكان زوكربيرغ، أوضح من قبل أن فكرة ”الميتافيرس“ لا تعتمد على قيام شركة واحدة ببناء هذا العالم الرقمي المستقبلي الجديد.

وأضاف أن ”المستخدمين في الميتافيرس يجب أن يتمكنوا من التنقل بحرية تامة بين العوالم المختلفة في تلك المساحة الافتراضية الواسعة“.

وتابع أنه ”سيكون من المتاح له إمكانية الاستمتاع باستخدام جميع المنتجات الرقمية التي يمتلكها بين تلك العوالم كما يريد، بغض النظر عن الشركة مطورة العالم الافتراضي والشركة أو صانع المحتوى مطور المنتجات الرقمية، والتي من المرجح أن تكون جميعها في صورة NFT“.

إلا أن خطوات شركة ”أوكيلوس“، مطورة نظارات ”ميتا كويست“ الذكية المملوكة لـ“ميتا“، لا تعكس أبدًا هذه الرؤية من زوكربرغ.

وحتى الآن يجب على المستخدمين استخدام نظاراتها الخاصة ليتمكنوا من الدخول إلى عالم الشركة الافتراضي ”هوريزون وورلدز“، وغير متاح التفاعل معه والدخول إليه لمستخدمي أي نظارة ذكية من الشركات المنافسة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى