محلياتهام

منظمة بلومونت توقع اتفاقية مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي لحماية سد الملك طلال

الحياة نيوز- بدعم من الحكومة الالمانية ، وقعت GIZو منظمة بلومونت اتفاقية تنفيذ مشروع يهدف لحماية سد الملك طلال والحد من تراكم الرسوبيات على السد من خلال التقليل من أثر انجرافات التربة و فيضانات مياه الأمطار بالإضافة لإزالة الرسوبيات في المنطقة المستهدفة منسيل الزرقاء عبر تنفيذ انشطة كثيفة العمالة لتشييد وصيانة مصدات مياه الامطار وتحسين عملية إدارة المصادر والأراضي المحيطة بالسد من خلال مشروع حماية السدود المائية في الأردن من خلال انشطة كثيفة العمالة -الأجر مقابل العمل.
يأتي هذا المشروع لتلبية الطلب المتزايد على المياه في المنطقة لأغراض زراعية وأخرى، إذ يعد سد الملك طلال من أكبر السدود في الأردن، وتبلغ سعته الإجمالية 76.5 مليون متر مكعب. ومنذ تدشينه قبل أكثر من 43 عامًا، فقد السد ما يقرب 20 بالمائة من سعته التخزينية بسبب الرسوبيات وعوامل التعرية الشديدة للأراضي المحيطة بالسد و سيل الزرقاء.

وقال جوناثان ناش، الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة بلومونت في هذه المناسبة: “يعتبر سد الملك طلال جزءًا مهمًا من البنية التحتية للمياه في الأردن، وحمايته خطوة مهمة لتحسين عملية إدارة واستخدام هذا المورد الحيوي. وأضاف: “سيعمل هذا المشروع على خلق فرص لكسب العيش في المجتمعات المحلية وتعزيز التنمية الاقتصادية.”

حيث سيوفر المشروع 500 فرصة عمل مؤقتة لللأردنيين واللاجئين السوريين في المناطق المحيطة بسيل الزرقاء وسد الملك طلال. وسيتم العمل مع خبراء من المجتمع المحلي لتركيب شبكات الري، وزراعة الأشجار، وإزالة الرسوبيات، وبناء منشات للحد من شدة فيضانات مياه الامطار. وستعمل منظمة بلومونت على تنفيذ أنشطة توعوية تستهدف المجتمع المحلي حول كيفية التقليل من انجرافات التربة والحد من اثر فيضانات مياة الامطار في الأراضي الزراعية بهدف حماية المنطقة المحيطة بالسد.

من جهته قال المهندس علاء الدين حياصات ، مدير مكون حفظ التربة في مشروع GIZ-C4WW ، إن مشروع حماية السدود يهدف إلى الحفاظ على السعة المائية التخزينية للسدود في الأردن عن طريق الحد من انجراف التربة الذي سيؤدي إلى ترسب الطمي في السدود من خلال توظيف العمال العمال الأردنيين والسوريين المهرة و غير المهرة بعد تدريبهم . وعليه فقد وفر المشروع أكثر من 12 ألف فرصة عمل مؤقتة في جميع محافظات المملكة منذ عام 2017 ، 20٪ منها للسيدات بالإضافة إلى إدراج الأشخاص ذوي الإعاقة في نظام التوظيف لدينا بوظائف تناسب قدراتهم ، و توفير خدمات ما بعد التوظيف. كما قدم المشروع العديد من المعدات والمواد اللازمة لتحسين إدارة السدود بالإضافة إلى التدريب على التقنيات الحديثة لقياس الرسوبيات.
وقالت المهندسة منار المحاسنة الأمين العام لسلطة وادي الأردن بان المشروع له أهمية كبيرة للحد من رسوبيات السدود حيث ان كمية المياه المخزنة في أي سد لا تمثل الكمية الفعلية من المياه التي يمكن إستخدامها لإحتوائها على كميات كبيرة من الطمم والرسوبيات المتراكمة على مدى السنين ، بالإضافة إلى نسبة التبخر التي تقلل من الإستفادة الحقيقية من مخزون أي سد سواء لغايات الشرب أو الزراعة . ولهذا تعمل السلطة على إتخاذ كافة التدابير وتقوم بتكثيف كافة الجهود والإمكانيات المتاحة من أعمال إنشائية (كعمل ربراب على مداخل ومخارج العبارات على الأودية الفرعية لمنع وتقليل حصول الإنجرافات ، وعمل جدران حجرية (Gabion Walls) للتقليل من الانهيارات والانجرافات ، و تنظيف وصيانة السدود الترسيبية ) وغيرها من الإجراءآت التي تهدف وتساعد بإطالة العمر الإفتراضي للسدود بالحد الأقصى الممكن مما يمكننا من الاستغلال الامثل للمخزون المائي المتوفر فيها على افضل وجه وزيادة كمية التخزين الممكنة .
وهنا تتضح أهمية الإتفاقية الموقعة لحماية سد الملك طلال والحد من تراكم الرسوبيات من خلال التقليل من أثر انجرافات التربة و فيضانات مياه الأمطار بالإضافة لإزالة الرسوبيات في المنطقة المستهدفة من نهرالزرقاء عبر تنفيذ انشطة تشغيل العمالة وتوجيهها لتشييك وصيانة مصدات مياه الامطار لتحسين عملية إدارة المصادر والأراضي المحيطة بالسد. “

ومن الجدير ذكره أن منظمة بلومونت تعمل بالشراكة مع GIZفي العراق لدعم المجتمعات المحلية ودعم سبل العيش.

منظمة بلومونت(Blumont) هي منظمة دولية تعمل حول العالم لتصميم وتنفيذ برامج باستخدام حلول إبداعية في مجالات الإغاثة الإنسانية، وبناء وإعادة تأهيل البنى التحتية، والحوكمة، والزراعة، والتنمية الاقتصادية. وبدأت المنظمة عملها في الأردن سنة 2003 من خلال تنفيذ عدة مشاريع في مختلف مناطق المملكة وداخل مخيم الزعتري، وذلك بالتعاون مع عدد منالشركاء، والمانحين، والمنظمات المحلية لتقديم خدمات مستدامة هدفها الحد من معاناة الفئات الأكثر ضعفاً في الأردن وتوفيرالأدوات والموارد اللازمة لزيادة قدرتها على الإكتفاء الذاتي، وتلبية احتياجات الفئات المتأثرة من الحروب والنزاعات.

بدعم من الوزارة الألمانية الإتحادية للتعاون الإقتصادي والتنمية ( BMZ ) تقوم GIZ بتنفيذ مشروع “ حماية السدود المائية في الأردن من خلال انشطة كثيفة العمالة -الأجر مقابل العمل ” بالشراكة مع Blumont و سلطة وادي الأردن . ويعد هذا المشروع ذو مزايا متعددة: حيث يمكن اللاجئين السوريين والأردنيين في المجتمعات المستضيفة المساعدة في حماية السدود وموارد المياه والحصول على الدخل الذي يحتاجونه مقابل جهودهم لتنفيذ انشطة المشروع . ولغايات منع تآكل التربة ، يقومون بإنشاء سدود فحص التراب، وإنشاء تراسات ، وبناء جدران من الحجر الجاف ، وزراعة الأشتال على سفوح الجبال . ونتيجة لذلك، يتم الحفاظ على السعة التخزينية للخزانات ، مما يحافظ على الزراعة المروية ومياه الشرب على المدى المتوسط والطويل

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى