اخبار منوعة

مسلمو الايغور.. عندما ينحاز العالم ضدنا

 

كتب : أنس صويلح

قدمت شاشة “عمان TV ” برنامجا وثائقيا مهما يستحق المتابعة و التفكير حمل عنوان”الايغور ..استهداف بسبب الدين…رحلة عذاب وتنكيل منذ 73سنة” سلطت القناة من خلاله على واقع مرير و عنصرية مقيته ضد المسلمين في تركستان الشرقية أو ما يعرف عنهم بالايغور تقبع بجانب جمهورية الصين الشعبية ويبلغ عدد سكانها نحو 40 مليون نسمة.

البرنامج مهم و بثه عبر هذه القناة يؤكد وجود عمق وتفكير لدى ادارة القناة فقد سلط الضوء على مأساة مهمة يعيشوها مسلمون غير عرب يقتلون وينكل بهم على اساس ديني اضافة الى استضافته لمحللين متحدثين بها الشأن لما له من اهمية يجب على جميع المسلمين الالتفات لها.

لمدة 21 دقيقة واصل البرنامج حديثه عن مدى خطورة التطهير على اساس الدين الذي يتعض له مسلمو الايغور حيث تمت استضافة الخبير والمختص بالجماعات الإسلامية حسن أبو هنية، والخبيرة في لقانون الدولي وحقوق الانسان نهلا المومني، اضافة الى مدير وكالة انباء تركستان الشرقية، وشهود عيان على واقع مرير والذنب هو أنهم مسلمون، وتناول البرنامج مختلف الجوانب المتعلقة بحياة المسلمين وتحملهم الاذى متمسكين ببلادهم و دينهم.

ما يؤلم القلب هو مدة تعرضهم للقتل و التنكيل وسط الصمت العالمي الرهيب وتعمد وقح من قوى العالم العظمى تجاهل حقوق هذه الشعوب بالحياة و المحافظة الى المعتقد الديني فلم نسمع يوما منظمة حقوقية او انسانية تحدثت عنهم فهم يتعرضون للقتل والاعتقالات وتقييد الحرية بشكل يومي، وكانهم ليسو بشرا او ادميين .

مما يؤكد ايضا بشاعة الحرب على المسلمين هو منهجية حربهم على مسلمي الايغور والتي تعتمد على قتل النساء و الاطفال وهو تطهير عرقي واضح لا يسكت عنه و يتطلب من العالم العربي و الاسلامي التدخل بشكل حاد لوقف نزيف شعب مسلم كل جريمته انه تمسك بدينه و عرقه

و تتهم جماعات حقوق الإنسان ودول غربية عدة بما فيها الولايات المتحدة، الصين، بارتكاب أعمال إبادة جماعية في قمعها للإيغور وجماعات أخرى غالبيتها من المسلمين الا ان الملف لا يجب ان يقف هنا فيجب التحرك بشكل اكبر لوقف هذه المجازر وحماية المدنيين من القتل و الاعتقال و مصادرة الاملاك ايمانا من حقهم في الحياة و حرية الاعقاد.

مجمل القول ان قناة “عمان TV ” سلطت الضوء على قضايا مهمة نحتاج الى متابعتها وهو دليل على عمق الرؤية لدى ادارة القناة كما ذكرنا بضرورة طرح السؤال الاهم لماذا لا يتحرك العالم او ينتفض مجلس الأمن،والجمعيات الحقوقية عندما يكون الضعيف مسلما او تكون الضحية عربية ؟؟!!!!

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى