اخبار منوعة

مدفع رمضان والمسحراتي والقناديل

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ شهر رمضان الكريم ومنذ مئات السنين تميز بعادات جميله فاضحت تراثا شعبيا جميلا عبر الاجيال وعبر العصور الماضيه في بلاد الشام والعالم الإسلامي وهذه التراثيات المعروفه منها مابقى معروفا حتى اللحظه في مصر وبعض الدول العربيه والإسلامية وهو مدفع رمضان كرمز معروف يطلق يوميا عند اذان المغرب كتعبير عن موعد الإفطار وهناك مدفع يطلق عند الإمساك وايضا هناك المسحراتي والذي كان لكل حي من احياء المدينه مسحراتي خاص به وكانت مهنه ومعروفه اجتماعيا وال شهر رمضان وقد عرف عن تراث شهر رمضان اكلات معروفه جدا عند جميع الشعوب الاسلاميه وهناك اكلات تميزت بها مصر وغيرها كاكل الفسيخ في رمضان بينما في بلاد الشام كانت كما هو في مصر والعالم الإسلامي والعربي اكلات وحلويات لازالت وتراثيات باقيه منها مبيعات قناديل الأطفال في رمضان واكلات معروفه كالقطايف والكنافه والتمر واللبن عند الإفطار وايضا اكلات الفول والمخللات والبصل الأخضر والجرجير والزيتون وكثير من المشروبات كعصير السوس والتمر هندي والخروب وايضا عصير الليمون مع إضافات شعبيه مع الزمن وتطوير الأكلات مع الزمن ولكن بقيت هناك ثوابت تراثيه لم تتغير عند غالبيه الشعوب كتراث شعبي رمضاني جميل وهي المسحراتي وايضا المدفع والذي يطلق كل يوم مرتين مره عند الإفطار ومره عند الإمساك وعده اطلاقات صبيحه يوم العيد كتعبير عن مشاركه الحكومات عبر التاريخ لتاريخ الشعوب والحفاظ على تراثها الجميل حيث اختفى عندنا هنا صوت المدفع الرمضاني المعروف خلال الأعوام القليله الماضيه واختفي أيضا صوت المسحراتي أيضا وقد يقول البعض وما حاجتنا لاطلاق مدفع رمضان ونحن في عالم متقدم وتكنولوجيا تعطينا لحظه الاذان ومعرفته ووجود سماعات كبيره على المآذن لاذان المغرب اقول انها تراث شعبي جميل مبهج لايضر ولكنه كتراث جميل محبب للأجيال وايضا المسحراتي والذي عاصر أجدادنا وابائنا وعاصره جيل كبير واختفي حديثا وقد كان الكثير من البسطاء يعيشون على هذه المهنه وتسكر حاجه مئات الأسر الفقيره المعدمه من خلال المسحراتي والذي لايتقاضي من الحكومه شيئا ولكن المواطنين يحبون ان يقدموا ذلك الشيء البسيط لهذا الإنسان الذي كان يخدمهم ويوقظهم للسحو والصلاه وكانت هذه الفئه الفقيره تكتفي لشهور من مدخول المسحراتي كاسرته لشهور مما يقدم له كعيديه من طيب نفس لماذا نلغي تراثا جميلا وتاريخا جميلا يذكرنا بتاريخنا الجميل زمن البساطه والحب والخير.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى