هام

طوقان: بناء الكفاءات للوقاية من الإشعاعات أمر جوهري

الحياة نيوز-

– اختتمت هيئة الطاقة الذرية اليوم الخميس الدورة التعليمية الجامعيّة العليا في مجال الوقاية من الإشعاعات وأمان المصادر الإشعاعية بعد مرور خمسة أشهر على انطلاقها في 14 تشرين ثاني2021.

ونُظّمت الدورة من قبل هيئة الطاقة الذرية الأردنية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وضمت تسعة عشر شاباً من الفنيين العرب المختصين في مجال العمل الإشعاعي من الأردن، والإمارات العربية المتحدة، وسوريا، والعراق، والكويت، ولبنان، والمملكة العربية السعودية، واليمن، حيث أتاحت لهم الدورة فرصة مميزة للتدريب بمجال الوقاية من الإشعاعات وأمان المصادر الإشعاعية، وركزت على اكساب المشاركين والمشاركات مهارات عملية متقدمة في مجال الوقاية الإشعاعية.

وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان، إن تعدد المرافق النووية والتطبيقات الإشعاعية في الأردن ساهمت بتقديم تدريب تعليمي مميز يستند إلى منهج دراسي متخصص يتواءم مع هذه التطبيقات.

وشكر الوكالة على اختيارها الأردن لتنظيم هذه الدورة باللغة العربية، مؤكدا أن الأردن ينظر إلى ذلك باعتباره تتويجًا للتعاون المستمر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف طوقان، أن بناء الكفاءات البشرية المتخصصة بمجال الوقاية من الإشعاعات وأمان المصادر المشعة، هو أمر جوهري لإنشاء بنية تحتية وطنية قوية وشاملة ومستدامة للسلامة الإشعاعية، وهو أمر ضروري لحماية الناس والبيئة من الآثار الضارة للإشعاع المؤين.

وقدم أمين عام الهيئة ومدير الدورة الدكتور أحمد الصباغ تفصيلاً عن الجهود التي بذلت في إقامة الدورة والأهداف التي تم تحقيقها بمجال تطوير الخبرات لدعم وتأسيس البرامج الوطنية للوقاية من الإشعاعات في المنطقة العربية كما وثمن الخبرات العلمية والعملية التي اكتسبها المشاركون خلال هذه الدورة.

وتضمّنت الدورة التعليمية التي اختتمت بحضور ممثلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية باترا سلامه تمارين مخبرية، ومشاريع بحث، ومحاضرات تدريبية متقدمة فضلاً عن زيارات علمية ميدانية لكل من المفاعل النووي الأردني للبحوث والتدريب ومركز سيسامي ومشروع اليورانيوم في منطقة السواقة لتأهيل المشاركين كضباط وقاية إشعاعية ومدربين في هذا المجال.

وتعد الدورة من المبادرات الرئيسية التي تضطلع بها الوكالة في مجال التدريب وأسهمت بتعزيز البنية الأساسية للوقاية من الإشعاعات في العديد من البلدان بطريقة مستدامة، وتقدم باللغات الإسبانية والإنكليزية والبرتغالية والروسية والفرنسية، والآن في الأردن باللغة العربية.

وفي نهاية الحفل، قام الدكتور خالد طوقان بتخريج الطلبة وتوزيع الشهادات وتكريم الأوائل من المشاركين.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى