هام

صلح عشائري ينهي تداعيات (جريمة المسجد) بالزرقاء

الحياة نيوز-

وقع في محافظة الزرقاء اليوم السبت صك صلح عشائري بين عشيرتي المشاقبة و الخطيب اثر “جريمة الزرقاء” التي راح ضحيتها شخص داخل المسجد، ثم تبعها قتل الجاني من قبل ذوي الضحية.

واتفق الطرفان في الصلح على إنهاء تداعيات القضية للحيلولة دون تفاقمها وإيقاف إراقة الدماء.

واسقط أهل المرحوم كافة حقوقهم عن القاتل وعن ذويه ، وفي المقابل اسقط اهل القاتل كافة حقوقهم عن اللذين تسببوا في وفاته  أمام القضاء وكافة المراجع بما في ذلك حضور للمحكمة من قبل ورثة القاتل وإسقاط حقهم أمامها.

وحضر الصلح مجموعة من الشخصيات العامة ووجهاء عشائر والنواب ، وابرزهم رئيس مجلس النواب عبدالكريم الدغمي.

وقبل أيام توفي شخص يبلغ من العمر 40 عاما أثناء تأديته صلاة الفجر بعيارين ناريّين في الرأس، داخل أحد المساجد بمحافظة الزرقاء ليتم مقتل القاتل على يد ذوي المغدور بعد لحظات.

وأثارت الجريمة المجتمع الأردني ورواد مواقع التواصل، بعد أن تفاجئ شهود عيان أثناء تأديتهم صلاة الفجر، بدخول أحد الأشخاص إلى مسجد في الزرقاء وإطلاق النار باتجاه المغدور أثناء الركعة الثانية.

وأشار مصدر مقرب من التحقيق، إلى أنه ثمة خلافات مسبقة بين القاتل والمقتول، حيث أدلى المقتول بشهادته لدى المحكمة بأن الجاني افتعل حادث دهس مع شخص آخر، وعلى اثر تلك الشهادة قام القاتل بجريمته.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى