شايفينكم (رصد الحياة)

تضامن: بدأ فعاليات اليوم الدولي لمحاربة تزويج الأطفال في 18 نيسان 

تضامن: بدأ فعاليات اليوم الدولي لمحاربة تزويج الأطفال في 18 نيسان  من كل عام

 “نجود” تحالف وطني أطلقته تضامن لتسليط الضوء على محاربة تزويج الأطفال يضم 475 هيئة ومؤسسة وأفراد

تدعو “تضامن” بصفتها منسقة التحالف إلى تكثيف العمل على قضايا تزويج الأطفال باعتبارها قضايا مجتمعية

تضامن: رفع الوعي بالآثار السلبية المترتبة على تزويج الأطفال باعتبارها انتهاكا لحقوقهم في الصحة والتعليم والتأهيل والرفاه

تصادف الفترة 18-25 نيسان من كل عام الأسبوع الوطني لمحاربة تزويج الأطفال، وفي الأردن يتم تنظيم زواج الأطفال أو من هم دون سن 18 من خلال تعليمات منح الأذن بالزواج لمن أكمل الخامسة عشرة سنة شمسية من عمرة ولم يكمل الثامنة عشرة رقم (1) لسنة 2017 وهي تعليمات صادرة بموجب الفقرة (ب) من المادة 10 من قانون الأحوال الشخصية رقم 26 لسنة 2010، من قبل دائرة قاضي القضاة والمحكمة الابتدائية الشرعية؛ وفي إطار الجهود المبذولة من جمعية معهد تضامن النساء الأردني أنشأت “تضامن” تحالف نجود” للقضاء على تزويج الأطفال والذي يضم 475 هيئة ومنظمة ومبادرة وأفراد من مختلف محافظات المملكة، حيث أطلق قبل أكثر من 3 أعوام.

“نجود” تحالف وطني أطلقته تضامن لتسليط الضوء على محاربة تزويج الأطفال

في إطار الجهود المبذولة والتي تبذلها “تضامن” وقبل أكثر من 4 أعوام تم اطلاق تحالف يضم أكثر من 475 مؤسسة وهيئة وأفراد “نجود”، وهو تحالف يدعو إلى محاربة تزويج الأطفال وخاصة الفتيات القاصرات، ويدعو تحالف “نجود” أيضاً وشركاؤه من مؤسسات وطنية ومجتمع مدني وأفراد إلى تسليط الضوء على الآثار السلبية الناتجه عن زواج الأطفال، وذلك من حيث الوعي لكل من (الطفل، الطفلة) في الحياة الزوجية، والصحة الجنسية والانجابية، والتعب الجسدي والنفسي للفتاة القاصر خاصة أثناء وما بعد الحمل.

وتعود تسمية التحالف بـ”نجود” نسبة إلى الطفلة اليمنية التي أصبحت رمزاً للتعبير عن إدانة ورفض الزواج القسري والزواج المبكر، فقد تم تزويجها  وهي في العاشرة من عمرها، وتعرضت للعنف الجسدي والنفسي والحرمان من حقوقها الانسانية من قبل زوجها الذي يكبرها بعشرين سنة.

وفي الأردن تشير معايير منح الأذن بالزواج لمن هم دون سن 18 وخاصة المادة (4) إلى مجموعة من الشروط الواجب توافرها، وذلك لغايات الموافقة ومنح الإذن بالزواج، جاء فيها: يجب على المحكمة مراعاة ما يلي لغايات منح الإذن بالزواج 1- أن يكون الخاطب كفؤاً للمخطوبة وفقاً لأحكام المادة (21) من القانون. 2- أن يتحقق القاضي من الرضا والإختيار التأمين. 3- أن تتحقق المحكمة من الضرورة التي تقتضيها المصلحة وما تتضمنه من تحقيق منفعة أو درء مفسدة وبما تراه مناسباً من وسائل التحقق. 4- أن لا يتجاوز فارق السن بين الطرفين الخمسة عشر عاماً. 5- أن لا يكون الخاطب متزوجاً. 6- أن لا يكون الزواج سبباً في الإنقطاع عن التعليم المدرسي. 7- إثبات مقدرة الخاطب على الإنفاق ودفع المهر وتهيئة بيت الزوجية. 8- إبراز وثيقة الفحص الطبي المعتمد.”

تدعو “تضامن” بصفتها منسقة التحالف إلى تكثيف العمل على قضايا تزويج الأطفال

بإعتبار قضايا تزويج الأطفال قضايا مجتمعية إنسانية تهم وتؤثر على كافة أفراد وشرائح المجتمع، تدعو “تضامن” كافة مؤسسات حقوق الانسان، وخاصة المؤسسات النسوية إلى تكثيف الجهود وموصلة العمل من أجل الحد أو التقليل من زواج الأطفال، وخاصة الطفلات، حيث تشير الاحصاءات العامة الصادرة عن دائرة قاضي القضاة أن (الإناث القاصرات) هن الاعلى من حيث الزواج، ففي عام 2020 تم 7964 عقد زواج بنسبة 11.8% من مجمل عقود الزواج العادي والمكرر، وبإرتفاع بنسبة 1.2% عن عام 2019، منهم 194 عقد لفتيان قاصرين.

بينما بلغت 2117 عقد لفتيات قاصرات تراوحت أعمارهنّ (15 وأقل من 16) وبنسبة 26.5%، بينما 2570 عقد للفتيات في الفئة العمرية (16 وأقل من 17) وبنسبة 32.4%، و3277 عقد للفتيات في الفئة العمرية (17 وأقل من 18) وبنسبة 41.1%.

رفع الوعي بقضية تزويج الأطفال باعتبارها انتهاكاً لحياتهم ورفاههم

وتهدف “تضامن” من الدعوة إلى مواصلة العمل ورفع الوعي بقضية تزويج الأطفال باعتبارها انتهاكاً لحياة الأطفال وتعليمهم وصحتهم، ولا بد من الإشارة إلى  أن جهود القضاء و / أو الحد من تزويج الأطفال (القاصرات) لا تكتمل دون الاطلاع على الأسباب التي تستند لها المحكمة في منح الإذن بالزواج استناداً إلى الشروط الواجب توافرها لغايات منح الأذن لزواج من هم دون سن 18 حسب المعايير المذكورة سابقاً.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى