اقتصاد وأعمالهام

المصفاة توزع 30 % نقداً من رأس المال

الحياة نيوز – عقدت الهيئة العامة لشركة مصفاة البترول الأردنية اجتماعها العادي اليوم الأربعاء بواسطة ‏وسائل الاتصال المرئي والإلكتروني، حيث وافقت على توصية مجلس الإدارة بتوزيع 30 بالمئة ‏نقداً من رأس المال المدفوع أي مبلغ (300) فلس للسهم الواحد خالص الضريبة لمالك السهم ‏المسجل اصولاً في سجلات الشركة في تاريخ عقد اجتماع الهيئة العامة الذي توافق فيه على ‏توزيع الأرباح.‏ ‏

وصادقت الهيئة العامة على البيانات المالية للشركة عن السنة المنتهية 2021، بالإضافة ‏للموافقة على اقتطاع ما نسبته (10%) من الأرباح السنوية الصافية الخاصة بنشاط شركة ‏تسويق المنتجات البترولية الأردنية لحساب الاحتياطي الاجباري، واستمرار وقف اقتطاع ما ‏نسبته (10%) كاحتياطي اجباري من الأرباح السنوية الصافية لباقي أنشطة الشركة.‏ ‏

ووافقت الهيئة العامة على تخصيص نحو 12.9 مليون دينار لحساب الاحتياطي الاختياري، ‏بالإضافة أيضا لتخصيص مبلغ 12.9 مليون دينار لحساب الاحتياطي الخاص لأغراض ‏مشروع التوسعة الرابع، بالإضافة لاستعمال رصيد الاحتياطي الاختياري المتجمع لأغراض ‏مشروع التوسعة الرابع.‏

وحققت الشركة صافي أرباح عن عام 2021 بلغ نحو 52.2 مليون دينار وتعتبر هذه الأرباح ‏الأعلى بتاريخ الشركة، اذ ان الربح تحصّل من نشاط التكرير وتعبئة أسطوانات الغاز بقيمة ‏‏20.6 مليون دينار، ومن مصنع الزيوت بقيمة 7.1 ملايين دينار ومن شركة تسويق ‏المنتجات البترولية بقيمة 24.4 مليون دينار.‏ ‏ ‏

وأكد رئيس مجلس الإدارة المهندس علاء البطاينة، ان الشركة تسير بمسار إيجابي لتحقيق ‏أكبر قدر من التعافي المتوقع بسبب ما فرضته جائحة كورونا خلال العام الأخيرين، مشددا ‏على ان تحقيق الأرباح لهذا العام يأتي نتيجة تنفيذ الشركة لخطتها في تحقيق التعافي الكامل.‏

وأعلن المهندس البطاينة عن مواصلة الشركة لإجراءاتها في تنفيذ مشروع التوسعة الرابع، مشيرا ‏الى ان المشروع يهدف الى تلبية احتياجات السوق المحلي المتزايدة من المشتقات النفطية، ‏والالتزام بالمتطلبات البيئية داخل المصفاة ومحيطها وفي مواصفة المشتقات النفطية المنتجة، ‏والتوقف عن إنتاج مادة زيت الوقود عالي الكبريت.‏

ورجح ‏‎أن يتم البدء بتنفيذ المشروع حال الانتهاء من الأعمال المرتبطة بالغلق المالي والمتوقع ‏الوصول إليه مع نهاية العام الحالي.‏ ‏ وبدوره، قال الرئيس التنفيذي للشركة المهندس عبد الكريم العلاوين، ان المصفاة تقوم بعملية ‏التحديث والتطوير على منشأتها بشكل مستمر، بهدف الحفاظ على السلامة العامة للأفراد ‏والمعدات وضمان استمرار التشغيل بالحد الأدنى من التعطل واستيعاب الممكن من التطور ‏الذي يحصل على صناعة التكرير عالميا وخفض التكاليف سواء على صعيد ترشيد استهلاك ‏الطاقة أو العمالة وتعظيم الايرادات عن طريق تحسين الإنتاج من حيث الكم والنوع والأخذ ‏بالاعتبار المتطلبات البيئية.

‏ ولفت الى ان شركة مصفاة البترول الأردنية نفذت مشروع التوسعة الأول عام 1970 بزيادة ‏طاقة التكرير إلى 2100 طن يوميا وأنجزت المشروع الثاني عام 1973 بزيادة طاقة الوحدة ‏التحويلية، فيما أنجزت المشروع الثالث عام 1982، بزيادة طاقة التكرير إلى 8700 طن ‏يوميا، في حين يعمل مشروع التوسعة الرابع على زيادة طاقة التكرير من 60 ألف برميل يوميا ‏إلى نحو 120 ألف برميل يوميا.‏ وأشار الى ان كلفة مشروع التوسعة الرابع، تصل الى 2.6 مليار دولار.‏

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى