آراء وكتابهام

أين باسم عوض الله؟

الحياة نيوز – حسين الرواشدة
‏أين باسم عوض الله؟ الإجابة معروفة، فقد حكم عليه بالسجن مطلع تموز العام الماضي، لمدة 15 عاما، لكن ثمة مبررات أخرى للسؤال، الأول أن أحد النواب (محمد عناد الفايز ) تقدم بمذكرة نيابية يطلب فيها زيارة السجين عوض الله، لكنه لم يتلق أي رد عليها، الثاني أن إشاعات ترددت في الفضاء العام عن خروج عوض الله من السجن، بموجب اتفاقية تبادل السجناء مع إحدى الدول، اما المبرر الثالث فهو أن أخبار عوض الله انقطعت تماما، فلم نسمع من أي طرف أنه قام بزيارته، أو تواصل معه.
من حق الرأي العام، الذي انشغل بقصة عوض الله منذ أكثر من 20 عاما، حين كان خارج السجن يجول ويصول كصاحب قرار، وحتى دخل السجن بقضية “الفتنة”، أن يعرف المصير الذي انتهى إليه، أقصد السجن، وأن يطمئن فيما إذا كان مايزال فيه أم لا، وفيما إذا كانت قضيته طويت، أم أنها ما تزال مفتوحة على أية تدخلات، لاسيما وأن المذكور يحمل ثلاث جنسيات، اثنتان عربيتان، والثالثة أميركية.
عوض الله، حسب ما لدي من معلومات، ما يزال يقبع بالسجن، وقد تم نقله قبل شهور من أحد السجون إلى آخر قريب من عمان، ولم يقم، حتى الآن، أحد من أقربائه بزيارته داخل السجن، ربما لعدم وجود أقرباء له بالأردن، أو لأسباب أخرى، إلا أن آخرين من أصدقائه زاروه أكثر من مرة، كما أن شقيقته تتواصل معه من خارج الأردن، ولم تطلب زيارته، أو تسعى لذلك.
منذ انكشاف ملف “الفتنة “، مطلع نيسان الماضي، لم يتدخل أي طرف، عربي أو أجنبي، بقضية عوض الله، فقد اقتنع الجميع، بعد محاولة يتيمة للتدخل من أحد الأطراف، بأن ملفه داخلي بامتياز، وانه سيخضع للقانون الأردني، وأمام القضاء الأردني، وهذا ما حصل، بعد ذلك لم يسمع الجانب الأردني أي نقاش حول مصير عوض الله، وحدها القنصلية الأميركية تواظب على زيارته لأسباب مفهومه، تتعلق بكونه مواطنا يحمل الجنسية الأميركية.
من المعروف طبعا ان زيارة السجين، أي سجين، متاحة ومسموح بها، لكنها تخضع لقانون السجون وأنظمته، ومن ضمن ذلك قبول السجين بالزيارة، أو رفضه لها، بناء على رغبته، وربما يفهم، هنا، سبب عدم تلبية طلب النائب بزيارة عوض الله في السجن، وكان يمكن أن يكون السؤال النيابي بصيغة أخرى، عندها تكون الحكومة ملزمة بالإجابة على أن السجين ما يزال في السجن، أو أنه خرج منه، وتتحمل مسؤولية ذلك.
ملف عوض الله، بتقديري، لم يغلق سياسيا، وأن حسم قانونيا، فوراء الكواليس، وفي الخارج تحديدا، يتحرك بعض المحسوبين عليه، أو المحسوب عليهم، لإيجاد مخرج له في المدى المنظور، هل تنجح هذه المحاولات أم لا ؟ المسألة مرتبطة بملف “الفتنة ” أولا، وتداعياتها، ثم بمدى قدرة الأطراف التي تتحرك وجديتها بالتدخل مباشرة مع الأردن، وهذا لم يحدث حتى الآن، بما يشير إلى أنه ورقة عوض الله تم حرقها داخليا وخارجيا، وأنه لا وجود لأي صفقة للإفراج عنه حتى الآن.
سبق عوض الله إلى السجن أكثر من شخصية، كان لها وزنها في المجال العام، قضوا محكوميتهم بالكامل، ولم يخرج أحد منهم بعفو عام، أو خاص، وتنكر لهم أقرب أصدقائهم، لم يسألوا عنهم، أو يخصوهم بزيارة، ومصير عوض الله لن يختلف عن ذلك، فالدولة أكبر من الجميع، تستطيع، متى شاءت، أن تعطي أو تأخذ، تعاتب أو تحاسب، وهذا درس يفترض أن يفهمه الجميع.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى