اخبار منوعة

أفكار وألف كار

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ كان قد برمج حياته طوال الوقت النوم مبكرا نام بكير فيق بكير شوف الصحه كيف بتصير و فلسفته بالحياه النوم مبكرا يوفر عليه المصروف اكل شرب تدخين قهوه ويحافظ على نشاطه نظريات جميله جدا اقترب شهر رمضان مضى عام كامل لم يكن يشعر بالوقت في الماضي فهو ينام مبكرا الساعه الثامنه مساء ويستيقظ في السابعه صباحا ينهض مسرعا حلقه جاف يتناول قهوته بشغف يشرب كل غلايه القهوه حتى الثمالة يدخن تباعا ليعوض مافاته أثناء النوم قيل له غدا رمضان اخذ يفكر أخذه التفكير بعيدا نسي نفسه في خضم فكره كيف يقضي اليوم الأول الاكل ممنوع الشرب ممنوع التدخين ممنوع ولو سهوا لايوجد تدخين سهوا او تعمل قهوه سهوا اذن قرر ان يبقى جالسا وضع أمامه الكثير من الاكل والعصير والتمر وسخان قهوه يتسع لترا من القهوه وعلبتي سجائر وضع نظريه جديده لبرنامج يوم غد اول يوم صيام وكيف سيمضي يومه دون أن يفكر بالأكل او الشرب او التدخين تماما قرر ان يبقى يتسلى بالأكل والشرب والتدخين حتى آخر لحظه عند الإمساك وهكذا يكون متخما بالأكل والشرب والتدخين وفتره الدوام ستكون اقصر فرح بالفكره وخطر في باله بأن الجمال من كثره الاكل والشرب اكثر تحملا للجوع والعطش وضحك من فكره لو كان بوسع الإنسان أن يجتر ولكنه عاود النظر الى التلفاز واستمر بشرب القهوه والتدخين والاكل فشعر بالنعاس فهو لم يعتد السهر لم يستطع كبح جماح النعاس الشديد سمع صوت المسحراتي والمؤذن يعلنان لحظه الإمساك أخذته الغفوه العميقه فاخلد للنوم بقوه نام بكل حواسه وكأنه لم ينم من قبل وكالعاده كان يغلق هاتفه قبل النوم ويفتحه حال استيقاظه سمع قرعا شديدا على الباب جعله يستيقظ من النوم مكرها وهو بفالب النعاس لم يلتفت للوقت فتح الباب وجد زملائه في العمل وبعض إخوته وبعض الجيران يقفون حائر ين وكلمه واحده لقد اخفتنا عليك لم تذهب للعمل ساعتها تذكر نظر حوله نظر للحائط كانت الساعه لقد نام إحدى عشر ساعه متواصله كالعاده قال اه اسف ماذا حدث قالوا الهاتف مغلق لم تتصل بأحد لم تتصل كالعاده باصدقائك لم تطمئن أيضا كالعاده بأمك في القريه ولم تتصل بالعمل ولم تحضر الجميع شعر بالقلق ظنك الجميع لا سمح الله ميتا هز راسه وتذكر ونظر لطاوله الطعام ضحك من أعماق قلبه ونظر إليهم وقال اسف رمضان كريم.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى