صحة وجمال

كم خطوة تحتاج.. لتعيش لفترة أطول؟

الحياة نيوز -وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، لا يمارس واحد من كل أربعة بالغين نشاطًا بدنيًا كافيًا. وبحسب توصياتها، يجب ممارسة ما بين 2.5 و5 ساعات من نشاط التحمل متوسط الشدة كل أسبوع، للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عامًا. في الوقت الذي تم فيه تجهيز العديد من الهواتف بعداد الخطى، قرر باحثون أميركيون تقدير عدد الخطوات اللازمة للتمتع بصحة جيدة، وقاموا بنشر أبحاثهم في مجلة Lance للصحة.

خطر الموت

جمع العلماء 15 دراسة شملت ما يقارب 50000 شخص من أربع قارات. ركزت جميعها على تأثير عدد الخطوات اليومي في أسباب الوفيات لدى البالغين، الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر. قاموا بتقسيم المشاركين إلى أربع مجموعات: الأولى بلغ متوسط الخطوات فيها 3500 خطوة في اليوم، والثانية 5800 خطوة يوميًا، والثالثة 7800 خطوة والرابعة بمتوسط 10900 خطوة في اليوم. وفقًا لنتائج التحليل، كان خطر الوفاة أقل بنسبة 40 إلى %53 لدى المجموعات الثلاث الأكثر نشاطًا من المجموعة الأولى. بالنسبة للبالغين الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا، استقر خطر الوفاة المبكرة عند حوالي 6000 إلى 8000 خطوة في اليوم، مما يعني أن اتخاذ المزيد من الخطوات ليس له تأثير مفيد إضافي على طول العمر. أما بالنسبة للبالغين الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا، فيستقر خطر الوفاة المبكرة عند حوالي 8000 إلى 10000 خطوة يوميًا. علاوة على ذلك، لم تجد الأبحاث أي تأثير لسرعة المشي: المشي بأية سرعة له تأثير إيجابي على طول العمر.

مؤشر للذين يتحركون أقل من غيرهم

تعلق أماندا بالوش، قائدة الدراسة قائلة: «تتمثل الفكرة الرئيسية في أن هناك الكثير من الأدلة على أن زيادة التحرك مفيد، خاصة لأولئك الذين يقومون بنشاط ضئيل للغاية». وتضيف: «من السهل جدًا تتبع عدد الخطوات وهناك المزيد والمزيد من أجهزة تتبع اللياقة البدنية». هذه ليست المرة الأولى التي تعمل فيها هذه العالمة على هذا الموضوع. في سبتمبر 2021، نشرت نتائج دراسة حول تأثير الخطوات على الصحة. بعد متابعة مجموعة من المتطوعين مع فريقها لأكثر من عشر سنوات، وجدت أن اتخاذ 7000 خطوة في اليوم يقلل من خطر الموت من أي سبب بنسبة 50 إلى 70 في المئة. وفقًا للدراسة، يجب بالضرورة ألا يتم استهداف رقم معين، ولكن التحرك أكثر قليلاً من المعتاد وقبل كل شيء الحفاظ على الانتظام.

هل تعلم؟

 بالإضافة إلى النشاط المتوسط الشدة، توصي منظمة الصحة العالمية بأن يمارس البالغون نشاطا معززا للشدة كل أسبوع.

 الأشخاص الذين يمارسون نشاطًا بدنيًا غير كافٍ تزيد لديهم مخاطر الوفاة بنسبة %20 إلى %30 مقارنةً بالأشخاص الذين يمارسون نشاطًا بدنيًا بدرجة كافية.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى