اخبار منوعة

عروسان يمضيان ليلة الزفاف في السجن والسبب

الحياة نيوز -أمضى إيامون وكلير غودبراند الليلة الأولى لهما كعريسين مكبلين بالأصفاد داخل زنزانتين منفصلتين في السجن بعد أن تهجمت العروس على والدتها، فيما تولى عريسها وأخوه ضرب أحد المدعوين.

وتحول حفل الزفاف، وفقاً لما جاء في موقع «ميرور» إلى هرج ومرج قبل أن تبدأ الاشتباكات أبطالها العريسان. وألقت الشرطة القبض على العروس والعريس والاشبين بعد أن تهجمت كلير على أمها في حفل الاستقبال في غرب لوثيان بأسكتلندا.

واندلعت الفوضى بعد أن ضربت العروس البالغة من العمر 26 عاماً والدتها شيري آن ليندساي وأحدثت بلبلة قبل أن ينضم عريسها إيامون، 33 عاماً، وأخوه كيران، ويعتديان بالضرب على المدعو ديفيد بويد ويتسببان له بإصابات بالغة، كما ذكرت المحكمة.

وبدت كلير بعد إطلاق سراحها من الحجز وهي ترتدي بدلة ما بعد الزفاف، في حين خرج العريس والاشبين وهما في ملابس السجن ينتعلان أحذية الزفاف المتسخة.

وحث الفيلم المصور أثناء الزفاف، الذي يظهر بداية وقوع الإشكال الفريق القانوني الموكل عن الثلاثي للتفاوض بشأن الإقرار بالذنب بغية تخفيف عدد التهم الموجهة أمام محكمة «ليفينغستون شيريف».

وأقرت كلير بالاعتداء على والدتها والتسبب بإصابات خطيرة لها. كما اعترف الشقيقان بضرب أحد المدعوين.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى