اخبار منوعة

أوكرانيا وروسيا واقترب الغزو

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ الجبهات على حدود أوكرانيا وروسيا تزداد سخونه وطبول الحرب اضحت تزداد قوه واحد كبار مسؤولين أوكرانيا يهدد روسيا ويقول اهلا بكم في الجحيم والعالم يقف مشدوها مترقبا والعالم قد يشهد حدثا مروعا فالدب الروسي يقف على اهبه الاستعداد على تخوم أوكرانيا والمواطنون الاوكرانيون نساءا ورجالا يحملون البنادق استعدادا للدفاع عن أرضهم والصوره قاتمه حتى الآن ولايعرف أحدا ماذا سيحدث والحرب حينما تقع فانها ستكون لها تبعات وخيمه وربما على الطرفين ولكن مالفت نظري البنادق لردع مشاه الغزاه الروس وبايدي الشعب الاوكراني وكأنها ستكون حرب بنادق وحراب متجاهلين باننا الان أمام أحدث آلات الحرب ليس في أحدث انواع الدبابات ولا أقوى المدافع الحديثه بل وكان العالم يتجاهل بأن هذه الحرب ستكون اولا بأقوى انواع راجمات الصواريخ الحديثه والمتطوره من راجمات البر والبحر ومن صواريخ حاملات الطائرات والسفن والغواصات عدى القصف المركز على المواقع المنتقاه بعنايه لدكها اولا وخلق رعب كبير قبل ان تنطلق أصوات المدافع مدويه على كافه الحدود ومن كل الجهات وعلى كافه المواقع المراد قصفها بأحدث انواع الاسلحه بأقوى واعظم استعراض للسلاح الروسي على الأرض الاوكرانيه والتي سيشاهدها العالم عبر اكبر وأحدث وسائل التواصل الاجتماعي العالمي حيث ستكون أعظم دعايه عسكريه للسلاح الروسي الذي فقد هيبته في حرب أرمينيا من خلال المسيرات التركيه والعالم يراقب ويتوجه بكل أدوات اعلامه نحو أوكرانيا وقد يكون الأمر حتى الآن فقط حربا بين دولتين جارتين روسيا واوكرانيا فماذا سيفعل العالم لو ان الصين قفزت في ذات اللحظه وحققت الهدف مستغله انشغال العالم بانظاره نحو أوكرانيا لتأخذ الجزر الصينيه التي اخذت منها في الحرب العالميه الثانيه واعتبرتها أمريكا وبريطانيا مستعمرات لها وسلختها عن جسد الصين وحينها سيكون العالم أمام التنين الصيني والدب الروسي وكلاهما دولتان عظيمتان تمتلكان قوه رادعه قد تحيل العالم إلى جحيم حقيقي والدخول في حرب عالميه لايمكن على الاطلاق معرفه مايتمخض عنها وكيف ستمتد وإلى أين ستتدحرج واين ستتوجه التحالفات لتشتيت أوروبا وامريكا عن أوكرانيا وغيرها لتكون هنا جبهات عسكريه مفاجأه تفتح بغته وتمتد لدول أخرى لخلط الأوراق الحربيه وتشتيت العالم وتمزيق حدود دول كانت تظن انها بعيده عن لعبه الحرب لتجد نفسها في قلب الحدث. فالحرب تحمل دوما مفاجأت لاتخطر على بال وتهدد السلام في العالم فهذه الحرب لن تكون بالبنادق والدبابات والمدافع بل بأنواع صواريخ تمسح مدنا باكملها عن الخارطه دون أن ترى جنديا على الأرض يتقدم الحرب المجنونه بشعه وكريهه يدفع ثمنها باهظا الشعوب والابرياء وتقضي على مستقبلها وتصنع الكوارث والمجاعات والاوبئه والخراب والحدث الابرز هو مابعد أوكرانيا العالم سيتوجه الى اين وهل ستتوقف الراجمات والمدافع والدبابات ام ان هناك اهداف أخرى وماكانت أوكرانيا الا دوده في صناره صيد لصيد الأسماك الكبيره الأخرى والبعيده عن العيون

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى