آراء وكتابهام

أَبكِيكَ .. أَم أُعَزِّيكَ ياوَطَنِي .. بِمُمثِّلِيكْ !؟

الحياة نيوز – بقلم : عوض ضيف الله الملاحمه

وطننا الحبيب ، أصبح مثل ( الرِيَابْ ) ، والرياب يعني إفقار الجوهر . والرياب يعني الشك ، والتشكيك ، والرِيبة . وبالعامية ( الرياب ) هو قطعة قماش بالية توضع على قطعة من خشب مُصلَّبة ، توضع في ( المَقاثي ) حتى تظنها العصافير إنساناً فلا تحط على ثمار الخضار ، لانها تَحسبُها إنساناً ، واحياناً يُعلّق بها قطعة من حديد ، لتُصدِر صوتاً يُخيف العصافير .

نعم وطني الحبيب أصبح مثل ( الرياب ) ، فقد جُرِّد من كل شيء ، فلا قدرات ، ولا مقدرات ، ولا رجالات ، ولا مسؤولين أكفاء ، والنواب اصبحوا نوائب للوطن ، تُشغلهم المهاترات ، والهوشات ، ولم تقتصر الهوشات على النواب الذين اعتدنا عليهم ، بل امتدت الى الحكومات .

هل هذه الفوضى ، عارضة !؟ او طارئة !؟ أبداً ، هذا نتاج طبيعي لإختلالات عديدة يصعب حصرها . هي نتاج لسوء اختيار المسؤولين ، وعدم مناسبة التشريعات والقوانين لانها وبقصد ، ستؤدي الى تردي قيم الأشخاص الذين يتصدرون مواقع المسؤولية .

عندما يقول النائب انه يرفض تشويه اللغة العربية والفقه الاسلامي والفقة المسيحي ( عيب ) علينا .. الخ ، ان يتلفض بكلمة عيب .. هذا لا يجوز : بلاش كلمة عيب ، لان لهذه القبة وقار !؟ أي وقار !؟ وتلفظك بكلمة إخرس على أحد زملائك ، يعتبر تكريماً وتبجيلاً له !؟ والهوشات ، والضرب ، والتراشق بكل ما هو متاح ، هذا تعامل حضاري !؟

يا ناس ، يا اردنيين ، الوطن راح ، وضاع ، وتشوه ، وإنحدر في كل شيء ، حتى قيمنا تشوهت ، واخلاقنا انحدرت . صورة الوطن ، الذي كان الارقى ، أصبحت ممسوخة ، ومثار للاستهجان ، والإستغراب . قد يقول قائل ان ذلك يحدث في كل برلمانات الدنيا ، أقول له : كلامك صحيح ، لكن قد يحدث حدثاً فوضوياً خلال قرنٍ او نصف قرن ، لكن في وطننا الحبيب ، أحياناً تحدث أربعة او خمسة ( هوشات ) في اليوم الواحد !؟

لا أدري ، هل أبكيك ، أم أُعزيك يا وطني الحبيب !؟ وأختم بابيات للشاعر النبطي / حمود جلوي ، حيث يقول :—
من حولنا نشوف الديار تتطور / وكلٍ مع نفسه يسابق حلومه
فساد مستشري بكل المجالات / وسياسة الترقيع قعده وقومه
ما في حاجه منها ترفع الراس / كلٍ على ما قيل يقضي لزومه
نعشق بلدنا لكن نخاف منه / ومنه عليه نخاف اكثر سهومه
والمجلس اللي ضرنا ما نفعنا / راحوا زحازيحه وكثروا رخومه
كم واحدٍ يصارخ فيه على ماش / وباصواتنا قاعد .. يصفي خصومه
من صادها عشى عياله وربعه / والا البلد والناس آخر همومه
ما احب اعمم لأن بالمجلس أشخاص / وسط السما دوم تتلألأ نجومه
المسألة بالمختصر سوء إدارة / ما كل ولد فلان يملا هدومه
وما كل مناسب بالمكان المناسب / كم واحدٍ اطول من مقاسه كمومه
يا سيدي الوضع محتاج ترتيب / نرفض بلدنا كل شاري يسومه
أقولها عني وغيري كثيرين / كم واحدٍ شايف ونفسه كتومه
والله ما دورت منصب ولا جاه / لكني شايل مع بلادي همومه .

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى