اخبار منوعة

خايف يتجوز

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ كان حظه سيئا في وطنه سافر يبحث عن عمل في بلد الغربه باعت امه كل ماتملك من أجل سفره انتقل بين بلاد كثيره وأخيرا وفق في عمل وتطورت حياته احبته امرأه في قمه الرقه والجمال كان ينظر إليها بعمق يوازن بين مدينتها وناطحات السحاب وقريته البسيطه كان يقارن أكلها البسيط وطبخات امه المهوله بكل ماتيسر في البيت أو الحقل سألته اتحبني أجاب بلهفه وشغف نعم أحبك واحب امك وابوك وحيطان داركم لاذت بالصمت وبعد ايام قالت له هل تفكر بالارتباط بي كامراه تحب رجلا شرقيا غريبا . قال ياليت نعم نعم والف نعم كل ليله الاف المرات . قالت وهل تحبني بهذا العمق وهذه القوه وتبقى صامتا .أجاب نعم نعم قالت كن واثقا بانني سارتحل معك إلى بلدك وقريتك الريفيه وساحب امك كما احبك تساقطت دموعه حينما ذكرته بامه . وقال كلي شوق ان اتزوجك الان الان وان اسافر بك حالا لكنني اخاف . قالت وهل هناك أشياء مرعبه في قريتكم .

قال لا ابدا انها قريه وادعه . قالت مم اذن تخاف علي . قال اخاف ان تطبخ امي مجدره عدس وخايف اظل اركظ فيك على المستشفيات ياحبيبتي. لاذ بالصمت وعاد للدموع ثانيه وهو يقول لاياحبيبتي كل الأكلات عنا بطول عمرك ماشفتيها كلها زفر .

صرخت اوه ماي غاد شو زفر . قال مقادم من ايد امي كرشات روس فوارغ وصاح وكاد يسقط مغشيا عليه وهو ينظر إليها ويتخيل كيف ستكون رده فعلها بحال عزمتها امه على فوارغ علشان تنظفها . امسكته بقوه قالت حبيبي اي لاف ماما بتاعك شو هاد مكادم هرشات بوارغ روس وضع راسه بين يديه وقال هذه اكلات الحجه امي .

قالت ولا يهمك خليني اشوف تذكر صديق له صاحب مطعم عنده في مطعمه طبخه الكشري .

فقال له اسمع روح اخطبها اذا اكلت الكشري وماتسممت اصبر عليها عده ايام وبعدها جيبها عنا هون اكله مصريه اسمها حلويات فيها لسانات ومخاخ وأشياء دسمه اعزمها فإن اكلت ولم تتافف ولم تتسمم خلص اتجوزها اما اذا شافت امك دفعه واحده بتطبخ هيك اكلات رايحه تبهدل امك وتطلبلك السفاره فعزمها على مطعم صاحبه وقال هذا يطبخ مثل طبخات امي فكادت تطير فرحا وكان ياكل معها ويراقب أكلها الكشري وهي سعيده واستطابتها وعاد لصاحبه في اليوم الثاني وأخبره بأنه سعيده ولم تتاثر بتغير الأكلات العجيبه . قال ولا يهمك محبتها الك خلتها مستعده توكل الحديد يخرب بيتك وعزمها في الأسبوع التالي على نفس المطعم فقالت له برضه كشري قال لا اكلات زفر عالميه اسمها حلويات فاستعدت نفسيا فاحضر صديقه صاحب المطعم الاكل وكانت تاكل وتسأل وهو يجيب ويراقب وانتظر أياما ولم تمرض او تتاثر كما خيل اليه وذهب يستشير صاحبه المصري فقال له روح اتجوزها وروح على بلدك وقريتك وانا ضامن بأنه حبها ليك حيخليها ترعى غنمات امك وفراخها كمان.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى