الرئيسيةبرلمان 2020

عاجل .. ماذا قصد النائب د.فريد حداد الإستعداد لأي قرارات قادمة؟

* علينا ان نعترف بأننا نواجه موجة جديدة من كوورنا ،سواء ابتسمنا عبر شاشات التلفاز ام لم نبتسم
الحياة نيوز ـ محمد بدوي ـ كشف النائب د.فريد حداد للحياة بأنه تبين من خلال قراءة تطور ارقام الاصابات بفيروس كورونا منذ بداية منتصف الشهر الماضي، وحتى هذا التاريخ، حيث وصلت ارقام الاصابات في آخر اسبوع ما يقارب 20 الف اصابة، وبقراءة جديدة للارقام التي تشير الى زيادة نسب الاشغال المستشفيات، وزيادة نسب اشغال الاسرة في العناية الحثيثة، وان معدلات الخرو ج من المستشفيات لا تتوائم مع معدلات الدخول حيث الفرق يقارب 25% من حالات الدخول ، اذا علينا ان نعترف بأننا نواجه موجة جديدة من كوورنا ،سواء ابتسمنا عبر شاشات التلفاز ام لم نبتسم، جاء ذلك ردا على سؤالنا حول تقييمه لاوضاع الحالة الوبائية وازدياد نسب الارقام والفحوصات الايجابية وإذا ما كنا نتجه الى قرار الاغلاق الجزئي.
وأضاف د.حداد للحياة : هناك نقاط هامة اود ان اشير اليها النقطة الاولى وهي اتخاذ قرارات السماح بإقامة المهرجانات والمسارح والحفلات ، ورقص الحكومة على انغام كورونا. فكان هذا الانفتاح غير المبرر سببا من اسباب زيادة الارقام والفحوصات الايجابية ولا ادري هذا الانفتاح الغير مبرر لماذا ، واتسائل هنا عن مهرجان جرش فمنذ متى يقام المهرجان في شهر ايلول “9” وما هو الدافع الاقتصادي الهام؟ وما هو الدافع الوطني لاقامة مهرجان جرش؟ وهل انعكس ايجابا على الاوضاع الاقتصادية والسياحية في البلاد؟ وماذا عن اقامة مهرجانات وحفلات غنائية في هذا الوقت؟ نحن نؤيد الفن والسياحة لكن لا ان تكون على حساب صحة الانسان والمواطن. فماذا حققنا من اقامة هذه المهرجانات والحفلات هل حققنا 10 او 20 او 30 الف دينار او اكثر وبالمقابل سنتكلف مئات الالاف من الدنانير على حساب صحة المواطن الذي لا تقدر صحته وحياته بثمن. . وكان الحكومه تستورد لنا الكورونا.
وأضاف د.حداد : لقد تأخرت اولويات الحكومة كثيرا، ولا بد من وقفة جادة وفورا للخروج مما نحن فيه ، علينا ان نعترف بأن مفعول اللقاحات قد ضعف بعد 6 اشهر من أخذه، وضعف مقاومته للمرض نحن نؤيد اخذ اللقاحات بكل تأكيد لما لها من اثار ايجابية في التخفيف من حدة المرض وآثاره، لكن في نفس الوقت كان لا بد من اجراء دراسات علمية واقعية حول هذا الموضوع وخصوصا حول المناعة المكتسبه من الاصابه بالمرض ، كما ان للمواطن دور ومسؤولية من ناحية الالتزام باجراءات السلامة العامة والوقائية.
وقال د.حداد للحياة : على الحكومة الآن ان تقوم بدراسة فورية للقطاع الصحي وتكون لها اولوية بإعادة الاولوية للقطاع الصحي، لتتقدم على الاقتصاد وعلى الحكومة بذات الوقت، اتخاذ القرارات المناسبة ببناء المنظومة الصحية وإذا كان هناك اي اجراء قادم من ناحية اغلاقات جزئية، مثلا فعلى الحكومة ان تعمل على تقديم المساعدة لتلك القطاعات بعيدا عن اموال الضمان الاجتماعي الذي قام بدوره طوال فترة الجائحة على اكمل وجه. والاستعداد لاي قرارات قادمة اكبر لا قدر الله.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى