هام

21 حزبيا يعلنون استقالاتهم.. ولجنة شؤون الاحزاب تتجه لحل حزب التحالف المدني (أسماء)

الحياة نيوز -أعلن عدد من مؤسسي حزب التحالف المدني “استقالتنا الجماعية” من الحزب، بسبب ما قالوا انه “الشركاء ضيقي الأفق.. وبعض المتخفين برداء المدنية”.
يأتي ذلك في وقت كشف مصدر في لجنة شؤون الاحزاب لـ مدار الساعة ان هنالك توجها لحل الحزب بسبب عدم تمكنه من عقد مؤتمره التاسيسي ولكثرة استقالات الاعضاء.
وتاليا بيان المستقيلين:
إن فكرة إطلاق التحالف المدني كمشروع حضاري إستند إلى مبادئ الدولة المدنية وحلم الأردن الديمقراطي الذي يوفر حياة الحرية والكرامة على أسس راسخة من المواطنة والعدالة والأمان لكافة مواطنينا بغض النظر عن أصولهم و منابتهم أو دينهم وفكرهم.
وإندفع المئات بل الآلاف من أبناء شعبنا التواقيين للتغيير ألانضمام للمشروع الوليد لحظة الإعلان عن تأسيس حزب التحالف المدني في ديسمبر من عام ٢٠١٨.
وجاء هذا الإلتفاف الشعبي تاكيدا على حاجتنا لتيار مدني عريض يستطيع حمل أماني شعبنا نحو الحرية والديمقراطية والدولة المدنية، حزب يؤمن بالمواطنة الأردنية الكاملة لكافة مواطنينا، ويؤمن بالديمقراطية والتعددية الحزبية والنظام البرلماني الدستوري الذي يوفر الحق لأحزاب الأغلبية بتشكيل الحكومات.
حزب يؤمن بالأردن الوطني الديمقراطي المتحرر من كافة القيود ويؤمن بأن قضية فلسطين هي من أولى أولوياتنا.
لكن حزبنا الوليد عاش في أزمات عصفت به وبكل المباديء والأفكار التي تأسس من أجلها، وعملت عديد الأطراف لإفشال التجربة، لدرجة التأمر عليه وانهاكه وتجميده ،وإخراجه من الساحة السياسية والحزبية.
خمس سنوات ونيف ونحن نعمل لإتمام هذا المشروع مدركين حجم الصعوبات والتحديات التي تواجهنا أولا من بعض الشركاء ضيقي الأفق، التي جمعتنا بهم “الصدف والحظ العاثر” ومن بعض المتخفين برداء المدنية وحاملي أفكار الجهل والتخلف التي ترفض التجديد والتحديث، وتصرعلى إبقاء الوضع على ما هو.

وحاولنا مع العديد من القامات الوطنية والحزبية “من داخل الحزب ومن خارجه” طرح المبادرات والحلول القادرة على تجاوز الأزمات التي يعاني منها حزبنا عبر الحوار والنقاش، وتقديم الاقتراحات الخلاقة والغير تقليدية في محاولة لرأب الصدع ما استطعنا اليه سبيلا .
ويبدو ان تجربتنا السياسية الأولى لم تجلب لنا “حظ المبتدئ”، بل جلبت لنا المصاعب والمصائب وكل انواع التحدي مع “شركاء الصدف” في مواجهة النزعات “الذاتية والنرجسية” من جهة “وحديثي التجربة والمراهقة السياسية” من جهة أخرى الذين نجحوا بقصد أو بدون قصد في وأد هذه التجربة وإفشالها

وعليه فإننا نحن الموقعين أدناه مؤسسي حزب التحالف المدني نعلن استقالتنا الجماعية من حزب التحالف المدني ونؤكد بأننا سنبقى أوفياء للفكرة ومبادئ الدولة المدنية الديمقراطية ونمد أيادينا لكل من يعمل من أجل أصلاح وازدهار أردننا الحبيب:

د.محمد نعمان
د.حذيفة مشاقبة
رائدة الكاشف
عبد الكريم العواملة
محمود الحمايدة
سام الجبور
د.توفيق القوابعة
رائد عبد الحق
د.عيسى ابو جودة
عمر خريسات
نعيمة ابو مايلة
ليان حمدان
فراس جمال
لنا حمدان
د.سليمان ابو عتمة
خزامة ابو جودة
د.سهيل الطوال
د.خليل الرواشدة
تحسين شديفات
معاذ عربيات
يزن عساف

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى