مدارس وجامعات

روضة ومدرسة الزهراء الأهلية التعليم الخاص و المأزق الثلاثي

الحياة نيوز –  ينتظر قطاع التعليم الخاص ” قريباً ” مأزقاً كبيراً يواجه وحده دون ان يمد له احد عوناً اياً كان شكله ، تأتي على الظروف و الأوضاع الاقتصادية التي كانت منها القطاعات الخاص فافتاح المدارس للعام الدراسي القادم سيضع هذا القطاع لي مواجهة سقوط مؤسسات عديدة في هاوية الإفلاس بشكل او بآخر .

وعلى الرغم من ان هناك مؤسسات تعليم خاص توفرت لها وسائل مواجهة هذا ” المأزق الكبير ” مثل تلك المؤسسات القائمة على اسس دولية.. او تتبناها مؤسسات مجتمعية وطنية .. او كانت عراقتها و عمرها طويل شكلت لها حصن وقاية قادر على مواجهة هذه الظروف .

الا ان هناك مؤسسات تعليم خاص قامت على اسس فردية بحته او بجهود مجموعات محددة ، بنت استثماراً اقتصادياً عبر تأسيس واحدة من هذه المؤسسات و هذه الفئة هي الأكثر تأثراً بتداعيات الأوضاع الاقتصادية التي تواجهها القطاعات الاقتصادية كافة بسبب الظروف الصعبة التي انتجها وباء ” كورونا ” و يبدو واضحاً ان الشفاء من هذه الظروف لم يبدو واضحاً قريباً و السؤال هنا :. هل من الهوايات ان تترك هذه المؤسسات التعليمية لقدرها لتواجه ظروفاً تعترف الحكومة بصعبوتها و تدرك النتائج التي تترتب على سقوط هذه المؤسسات في هاوية الإفلاس ومن ثم الرحيل عن هذا القطاع و بالتالي ” إلغاء ” الدور الكبير الذي كانت تقوم به على عاتق الحكومة ” هذا العائق ” الذي يئن من اثقال مسؤوليات عديدة القتها الظروف عليه ؟ اما الحكومة تعرف تماماً الدور الذي يقوم به هذه المؤسسات التعليمية الخاصة نيابة عنها و تعرف حجم الخدمات التعليمية و نوعيتها و التي جعلت الكثيرين يتركون التعليم الحكومي الى التعليم الخاص .

واضح لا يحتاج الى توضيح انه ليس لدى وزارة التربية ما تقدمه من دعم لهذه المؤسسات المهددة بالسقوط كما انه من الواضح ايضا ان نقابة اصحاب المدارس الخاصة لا تملك هذا … و هذا و ذاك … واقع الحال يدفعنا الى حقيقة انه لا امل بقارب نجاه وان المطلوب هو رصاصة رحمة نقدمها الى هذه المؤسسات التي اصيبت ” بمرض لا شفاء منه ” ان هذه المؤسسات لن تطلق هذه الرصاصة على نفسها بل على الكوادر العاملة عندها و الى الحد الذي يبقيها على الحياة هكذا تزيد المأزق طيناً .

يبقى السؤال : هل الآثار السلبية لسقوط هذا القطاع ستقع على أصحاب هذه المؤسسات التعليمية الخاصة ام أن هناك تداعيات سوف تصيب مفاصل وطنية أساسية اخرى بخلل تأثيرات سلبية تطال شرائح كبيرة من أبناء الوطن بحصل التصدي لهذا المأزق قضية اكبر بكثير من مجرد مأزق يخص هذه المشاريع .

فقط ام ان هناك ابعادا وطنية عديدة معرضة لاصابات خطرة بحثاً عن الاجابة نضع هذا السؤال :. امام الحكومة بشكل عام . وامام وزارة التربية والتعليم بشكل خاص .

وامام نقابة اصحاب المدارس الخاصة بكل الأشكال . ثلاثتهم في مأزق .

يبقى الامل كبيراً في نظرة إنقاذ من رئيس الوزارء ” الدكتور بشر الخصاونة ” .

مديرة المدرسة ” هناء الکردي ” . #هناء_الكردي #روضة_ومدرسة_الزهراء_الاهلية #جمعية_الزهراء_الخيرية_لرعاية_الطفولة

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى