اخبار منوعة

ولعت معها .. خراريف ست ستي

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ كان ياماكن في قديم الزمان واحد مشكلجي مش ملاقي شغل ولا عمل غير يقعد عند باب قبر رجل صالح بقريتهم البعيده وتاتي الختياريات والنساء اما لتبرك واما للدعاء عند قبر الرجل الصالح وكان يستمتع بدعاوي الختياريات واعجبه وشد انتباهه امراه بالاربعين من عمرها تاتي كل اسبوع من قريه مجاوره وتلتصق بسجاد القبر وتتمسح به وتتمتم وتقول ياسيدي بتوب والله ما بعيدها انا كنت متسرعه وغضبانه وزعلانه بتوب ياسيدي فشد هذا الموضوع انتباهه فاخذ يستزيد من الاصغاء وكانت تكرر نفس الشيء ونفس الكلام بتوب ياسيدي وما بعيدها خلص مش عارف انام وجوزي بيعيط ليل نهار وانا خيفانه عليه يموت قهر ولما تكرر هذا الامر مرارا وتكرارا وهي تريد ان تتوب عن عملتها التي عملتها اخذه الفضول الشديد ولعبت به الافكار وقرر ان يختفي تحت السجاجيد المحيطه بالقبر من الجهه الثانيه وذات يوم شاهدها قادمه من بعيد فدخل واختبا خلف السجاجيد ولا ذ بالصمت فجلست المراه واخذت تتوسل وتقول بتوب ياسيدي انا زهقت ما بنام وخايفه جوزي يفقع من القهر ويموت ياسيدي بتوب خلص خلص واخذت بالبكاء والنشيج فقال الشاب من تحت السجاجيد بعد ان خشن صوته سمعناك يابنتي احكيلي شوقصتك علشان نسامحك فارتجفت المراه والتصقت بالقبر واخذت تقبل السجاجيد وتحضن القبر وقالت ياسيدي لحظه زعل كنت عم بخبز بالتنور الكبير وزعلتني حماتي قاعده جنبي رميتها بالتنور وحطيت كل الحطب عليها حتى ترمدت وصرت اطبخ واخبز للعيله فوق رمادها وماحد عارف وقعدت ادور مع عيلتي وجوزي علي حماتي شهرين وعيطت يوم عزاها وجوزي ماشعر بالياس ومن خمس سنين واهو بيدور بالقرايا والبلاد عنها وانا حزنانه عليه . فقال الشاب رميتي يابنتي حماتك بالتنور وحرقتيها طيبه يابنتي . قالت بصوت خافت اه ياسيدي كنت معصبه ومقهوره وملعون الشيطان وبدي اتوب خلص . فقال لها طيب يابنتي على الاقل احكي لجوزك اعترفيله بلكي يسامحك . قالت مش معقول احكيله يمكن يحرقني بدالها ياسيدي . فقال لها الشاب اسمعي ولا يهمك انا رايح اجي في المنام لجوزك واحكيله حتى ماترجعي عندي انقلعي من هون يخرب بيتك . فقالت له له ياسيدي اوعك تحكي لجوزي فقال الشاب بعصبيه وهو تحت السجاده وهي تظنه الشيخ لا لا سوف ابلغه وهو بالمنام فاذا بها تقول طيب اصبر علي ياشيخ والله لاحرقك انت وقبرك قبل المغرب واخلص منك وخرجت غاضبه جدا وما ان سمع الشاب المشكلجي صوت اقدامها تبتعد حتى خرج ونفض الغبار عن نفسه وقرر الهروب والابتعاد عن القبر فهذه المجنونه التى حرقت حماتها بالتنور وتريد حرق قبر الشيخ ممكن تعمل كل شيء . وابتعد عن القبر ونام تحت شجره مطله علي مكان الشيخ وفجاه صحي من نومه علي صراخ في القريه والاهالي يهرعون نحو قبر الرجل الصالح الذي اشتعلت به النيران ومن شده خوفه مما سمع وشاهد لم يتحث بالامر وقرر التوبه
ويقيت حكايه من حرق قبر الرجل الصالح في القريه احجيه لم يعرفها احد لمده خمسين عاما وذات يوم شعر رجل بدنو اجله فاجتمع حوله اقاربه وزوجتها واولاده وبعضا من اهل القريه فقال الان انا ساموت وانا في صدري هذا السر واحدثكم من حرق قبر الشيخ الصالح فقد كان هذا المحتضر هو الشاب الذي كان صايعا وتاب من خوفه من النساء وتابع واحدثكم عمن حرقت حماتها حيه بالطابون في القريه المجاوره وتوتو توتو خلصت الحدوتوا من افلام الرعب وقصص الليل للاطفال المشاكسين ولتخويف الرجال ايضا من النسوان وهناك حكمه قديمه تقول خوفي جوزك تحققي فوزك.
(ادب ساخر من الاخر)

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى