تحقيقات صحفية ومقابلاتشايفينكم (رصد الحياة)هام

تجار رأس العين لـ”الحياة ” : انقلبت الطاولة على رأسنا! / عاجل

الحياة نيوز ـ محمد بدوى ـ هي الحكاية ذاتها.. تمنى.. ترقب.. خوف من القادم.. ولا حلول.. اللهم مجرد أمنيات بتجاوز أحوال صعبة وضائقة اقتصادية شملت كافة القطاعات الاقتصادية والتجارية ووصلت أيضا إلى محلات صغيرة كانت بالكاد تستطيع أن تلبي ابسط احتياجاتها ومتطلباتها من بضائع بسيطة والتزامات أخرى لتأتي جائحة كورونا لتضيف أعباء اقتصادية خانقة وضائقة اقتصادية أكثر من أي وقت مضى.
الحياة كما جرت العادة دائما تحرص على معرفة أهم ما وصل إليه حال القطاعات التجارية والاقتصادية ومعرفة حال المواطن وأسرار ضائقته الاقتصادية الخانقة.
حيث كان للحياة جولة صحفية في رأس العين القريبة من وسط البلد والتقينا مع نخب عشوائية من أصحاب محلات ومواطنين كانوا يتواجدون قريبا من تلك المحلات أو داخلها.

لا جديد وانقلبت الأمور
صاحب محل تجاري قال.. منذ أن عادت القطاعات للعمل وألغى الحظر الجزئي والشامل لم تختلف الأمور عن سابقاتها بمعنى بقي الحال على ما هو عليه ولا جديد بمعنى آخر تراكم للاعباء المادية والخوف أضحى من القادم إلى درجة أن بعضا من التجار نسمعهم يرددون عبارة توقيف الخسارة مكسب وهذا يعني أو له تفسيرات عديدة.
صاحب مخل تجاري آخر قال.. البعض من التجار يفضل فتح أبواب محلاتهم في ساعات الظهيرة فبالنسبة إليهم لا يختلف الوضع عن فتح المحال في ساعات الصباح الباكر فكلها باعتقادي خسائر متتالية الا في حالات ضيقة ومحدودة.
صاحب محل تجاري آخر أوضح.. الخوف من المستقبل هو عنوان واضح لنا ولتجار آخرين نسمع شكاوى من تجار وأصحاب محال تجارية من تراكم لفواتير وايجارات والتزامات أخرى وبالتالي أضحت هناك مخاوف كبيرة من المستقبل لكن يبقى لدينا أمل ولو كان محدودا من تغير الحال إلى الأفضل وهذا ما نامله.

مواطنون وبطالة
والتقت الحياة مع مواطنين كانوا في ساحة رأس العين حيث أشاروا عن سبب جلوسهم في الساحة حيث أشار بعضهم بأنهم عاطلين عن العمل في انتظار الفرج والعثور على وظيفة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى