الرئيسيةعربي ودولي

الرئيس اللبناني: على كل مواطن أن يساعد الدولة

الحياة نيوز – أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الأربعاء، “أننا لسنا خائفين من الانهيار، بل نحن نخوض الآن معركة الخروج من الهاوية التي نحن فيها، ونأمل التوفيق”.

وخلال لقائه وفدا من ​الاتحاد العمالي العام​، قال ميشال عون: “سنبذل كل جهدنا لتحقيق هذه الغاية، وليس لنا الّا هذا الهمّ الكبير الذي يفوق كل حالة طبيعية”، مشيرا إلى أنه “”قريبا جدا، وبعد تشكيل الحكومة، يأمل بأن ننطلق بالمحادثات مع ​صندوق النقد الدولي​ و​البنك الدولي​ من أجل التمويل، حيث هناك إرادة دولية لمساعدتنا”.

وشدد عون على أنه “يتعين على كل مواطن أن يساعد الدولة في هذا الظرف الدقيق”، وأضاف: ” أنا اعاني كل ما يعاني منه عمال لبنان، فأنا مثلكم في صرختكم المطالبة بحقوقكم من المصارف وبمختلف الحاجات، ولو كنت في هذا القصر إلا أنني اعاني مثلكم”.

كما أكد الرئيس اللبناني أنه “كان دائما يشدد على وجوب إحداث تغيير في طبيعة الاقتصاد اللبناني من ريعي إلى انتاجي، الى ان وصل لبنان إلى الازمة الحالية”، مكملا: ” هذا الموقف بالنسبة إلي ليس بجديد، بل كنت أول من نادى به من خلال مقابلة تلفزيونية في العالم 1998، وحذرت حينها من أننا سنصل إلى مرحلة صعبة سيدفع ثمنها المودعون، واليوم وصلنا إلى هذا الوضع، والتذكير بما سبق وحذرنا منه لم يعد ينفع..إن ​التدقيق الجنائي​ مهم، وهو سيحدد الأسباب التي أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم، إضافة الى المسؤوليات”.

وأوضح ميشال عون قائلا: “الحاجات المطلوبة غير محدودة وهي كثيرة وفي شتى القطاعات، لذلك من أولويات الخطة التي عرضتها على المراجع الدولية المعنية بمساعدتنا تقوم أولا على محاربة الفقر ما يترافق مع استقرار العملة الوطنية، التي من الواجب تثبيت سعر صرفها، بصورة طبيعية، ومن ثم سنبدأ بالمشاريع الكبرى وفي اولويتها الطاقة التي هي حاجة لكل منزل، لا سيما لجهة إنشاء محطات إنتاج للكهرباء، وصولا الى بناء دولة حديثة، بالتعاون بين القطاعين العام والخاص”ـ معتبرا أن “برنامج إعادة الاعمار والانماء المتوازن كبير ويخلق فرص عمل، وهو يتضمن مشاريع تسير معا، من بينها الكهرباء وإعادة إعمار المرفأ الذي هو بوابتنا إلى العالم، ويغذي الخزينة والموازنة، وصولا الى القطاع الاستشفائي وغيره، حيث من الواجب معالجة كافة نقاط الضعف بالتتابع لرفع المستوى، وأن الوضع الاقتصادي سيكون اولويتنا الأساسية”.

وأكمل عون: “نحن، بعد تشكيل الحكومة، امام ورشة اقتصادية هي بالنسبة الينا الهمّ الأول، لأننا نريد لأبنائنا ان يبقوا هنا في ارضنا، فنحدّ من الهجرة التي باتت تطاول كافة فئات الشعب اللبناني. ونحن سنعالج الوضع لكي يعود من هاجر”.

في الجهة المقابلة، رأى رئيس الاتحاد العمالي اللبناني العام، ​بشارة الأسمر​، أنه “من الواجب تحرك الحكومة بالسرعة القصوى لبلسمة جراح الشعب اللبناني، والتوصل إلى حد ادنى من الاستقرار الاقتصادي يساعدنا على البدء بالنهوض”.

واستطرد: “لبنان بحاجة اليوم الى نهضة والى تعاون جميع أبنائه، لذلك التعاون مع الوزراء واجب، إلى جانب منح الحكومة الوقت لتباشر عملها، حماية للمؤسسات التي تنهار الواحدة تلو الأخرى، وبعض المؤسسات تلجأ الى الصرف العشوائي من عمّالها، لمجرد ان يطالبوا بحقوقهم”، مشددا على “ألا يكون تمويل البطاقة التمويلية على حساب خطة النقل المشترك، فنحن نصر على تطبيق هذه الخطة التي توفر نحو 40% من مداخيل الفرد، كما نتمنى ان يكون علاج مشكلة الدواء سريعا، وحل مشكلة الكهرباء، ووضع حد لنزيف الهجرة”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى