ثقافة وفنون

عبد الرؤف نديم للحياة : بهذه الحالة نصل الى العالمية

الحياة نيوز ـ محمد بدوي ـ في لقاء مع الشاعر الشاب عبد الرؤوف نديم محمد من سورية الشقيقة صاحب طموح كبير لا يعرف حدود حول نظرته لمشاركة الشباب في الحالة الشعرية والادبية في الوطن العربي .. تاليا نص اللقاء:

* كيف تقيم الحالة الأدبية والشرعية في الوطن العربي؟
ـ الحالة الأدبية مزدهرة إلى نوع ما إلا أن الأدباء كثيري التحدث في اللغة العامية هذا ما اوصلنا إلى الابتعاد عن اللغة العربية الفصحى.

* الشعر والثقافة ما قبل كورونا وما بعدها إلى أين وصلت؟
الشعر لم يتأثر في حالة التي فرضتها كورونا على المجتمع، اما الثقافة بدأت تتزحزح توضح لدينا أن الثقافة التي نمتلكها ضعيفة جداً جداً وخاصتاً حسب الآراء التي ظهرت حول حادثة كورونا أصبح الشعب العربي يصدق كل ما يقال على سمعه ،ذلك نتيجة لضعف ثقافته العلمية و الاجتماعية.

* كيف تنظر لاهتمام الشباب العربي في الحالة الشعرية والأدبية والثقافية في الوطن العربي؟
ـ نجد قلة قليلة من الشباب العربي يهتمون بالحالة الشعرية ويميلون إلى القصص القصيرة أو بعض المقطوعات القصيرة ، والأدبية الثقافية في الوطن العربي . الشباب ضعيف الاهتمامات في هذا المجال مما جعلهم ينشؤون على مبدأ الضعف في هذه المجالات وأكثر الاهتمامات أصبحت تدور حول ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

* هل بإمكاننا أن نرى شاعرا عربيا يصل إلى العالمية؟
ـ نعم نستطيع أن نرى شاعراً عربي يصل إلى العالمية و ذلك عندما يبتعد عن اللغة العامية أو لغة المجتمع الذي نشأ به . ولا يأتي لنا شاعر مصري يتكلم الشعر بلهجته و شاعر عراقي و سعودي … ينبغي على كل شاعر أن يتقيد في اللغة العربية الفصحى المعبرة ليصل إلى المستوى العالمية.

*هل تعمل في مجال التمثيل كما علمنا ولماذا دخلت هذا العالم.
ـ نعم ، لأني أردت أن اوصل رسالة إلى المجتمع من خلال ادواري والميول الذي يدور في نفسي.

*باعتقادك الى اين تسير الحالة الأدبية والشعرية في الوطن العربي؟
ـ تسير إلى التعدد وكثرة المؤلفات والتأليف و كثرة الأدباء يمكننا ان نلخص قولنا بأنها اتجهت نحو العدد وفقد الجودة السابقة.

*لو كان لديك رسالة لمن يهمه أمر الأدب والشعر في الوطن العربي ماذا تقول له؟
ـ اقول له قبل أن تفكر في الكتابة أقرأ ، وقبل أن تفكر ولو قليلاً أن تروي أقرأ روايات وان تطالع شهر شهران سنة سنتان وان تكون مكتبة متحركة قبل أن تكتب ،وان تكون على دراية بأخبار الكتاب والأدباء في الوطن العربي والأدباء الذين لهم علاقة في الثقافة العربية أما في مجال الشعر يجب عليك أن تحفظ وتروي قبل أن تفكر في كتاب الشعر وان تتقن علم العروض فكل من يريد أن يروي الشعر حتى لو كتب القليل لا يمكن أن نسميه شاعرا إلا عندما يتقن اشعار القدامة إلى المحدثين ومن عاش بين هاتين الفترتين لذلك عليك أن تعرف الشعر جيدا قبل روايته.عليك بدراسة العروض والابحر الشعرية حتى لا ينزاح عن النظام القديم ويبدأ في دخول المجال الشعر العامي الذي لم يستطيع أن. يوصل لنا أية رسالة أدبية سوى قضايا المجتمع المعاصر التي يتحدثون عنها في العامية مما جعلهم جعلهما يصلون في الشعر العامي إلى مراحل سيئة لا تتعدى الاذن الموسيقية التي تجمع بعض الكلمات تنتهي بأواخر متشابها.

بعض من اعمال الشاعر عبد الرؤوف الكتابية :
بتأليف مجموعة قصائد و خواطر ما يقارب ال ٢٠٠قصيدة مع الخواطر تم تجهيزها للطباعة والنشر على مرحلتين إي في المرحلة الأولى كتاب يحمل اسم اشواق مبعثرة عبارة عن عدة قصائد وفي المرحلة الثانية كتاب يحمل اسم حنين الانتظار عبارة عن قصائد و خواطر قمت ايضا يتألف عدد من الأفلام القصيرة ما يقارب الاربع افلام في انتظار الموافقة عليها لتتصور ، تدريب على التمثيل السينمائي والتلفزيوني شارك بعدد من المسلسلات في أدوار صامته ومتكاملة قصيرة وفي صناعة افلام سينمائيه قصيرة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى