الرئيسيةمحليات

طوقان يعلن تشغيل مصنع انتاج الكعكعة الصفراء

اكد رئيس هية الطاقة الذرية الدكتور خالد طوقان انه سيكون بمقدور الاردن الاعتماد على الطاقة النووية المنتجة من محطات توليدها في انتاج الطاقة الكهربائية والهيدورجين المستخدم للاغراض السلمية الصحية والصناعية وغيرها اضافة الى امكانمية تحلية مياه البحر مع نهاية العقد الحالي.

كما اكد طوقان خلال لقائه اليوم لجان الطاقة والصحة والمالية ونواب اربد في مركز المفاعل النووي االاردني للبحوث والتدريب في حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا ان استخدامات المحطات التي تعمل على الطاقة النووية بدات نتائجها تظهر على ارض الواقع في المجالات الصناعية المختلفة الى جانب رفد السوق العربي والدولي بخبراء اردنيين في هذا المجال اصبحوا مطلبا للدول التي تعكف على انشاء مفاعلات نووية سلمية.

واعلن طوقان انه تم امس تشغيل المصنع اليادي لانتاج الكعكعة الصفراء في الموقع الميداني بمنطقة سواقه مشيرا الى ان هذه المادة هي المادة الخام اللازمة لتشغيل المنشات النووية بعد تخصيبها.

وقال طوقان إن البرنامج النووي الأردني هو خيار استراتيجي للدولة الأردنية، وان هذا الاستثمار العلمي النوعي والضخم في المفاعل البحثي هو مفخرة لكل الاردنيين، وسيكون هذا المفاعل الركيزة الاساسية لبناء العقول والقدرات العلمية لعقود قادمة في المجال النووي على مستوى الاردن والمشرق العربي.

وأضاف أن المفاعل الاردني فريد من نوعه في دول المشرق العربي وهو نقطة مضيئة بين مجموعة الدول العربية الأسيوية، مبينا أن المجمع يحوي مفاعلا نوويا ومركزا تدريبيا وتعليميا ووحدات لتصنيع وانتاج النظائر الطبية المشعة تضم احدى عشرة خلية ساخنة ومرفقا خاصا لمعالجة النفايات المشعة المنخفضة والمتوسطة الإشعاعية.

واكد طوقان أن مجموع ما استثمر في هذا المجمع النووي 114 مليون دينار دفعت الخزينة الاردنية منها 56 مليون دينار والباقي تم استكماله من قرض ميسر من كوريا الجنوبية، يتم سداده على مدى 30 عاماً بفترة سماح 10 سنوات وبفائدة 2 بالعشرة من المئة.

واستعرض مدير المفاعل البحثي الدكتور سامر ابو قاهوق، استخدامات وتطبيقات المفاعل وآلية سير العمل فيه، خاصّة فيما يتعلق بإنتاج اليود المشع الذي يتم تزويد مراكز الطب النووي المحلية به، لتشخيص ومعالجة مرضى السرطان في الاردن، بالإضافة الى خطط الهيئة المستقبلية لإنتاج نظائر طبية علاجية أخرى كمواد اللوتيسيوم والتكنيشيوم والهولميوم .

واطلع اعضاء لجان الطاقة والثروة المعدنية, والصحة والمالية النيابية، ونواب محافظة اربد، على أهم استخدامات المفاعل البحثي وتطبيقاته وآلية سير العمل فيه.

واشاروا الى انهم استمعوا الى معلومات وبيانات وحقائق قيمة ومثمرة عن برنامج الطاقة النووية الأردني مؤكدين أن المفاعل البحثي انجاز وطني علمي يعتد به مع مطلع المئوية الثانية للدولة الاردنية.

ولفتوا الى أن ما تحمّله الأردن من تكاليف باهظة في فاتورة الطاقة خلال العقود الماضية، والتي أرهقت خزينة الدولة، كان سببه التباطؤ في تنويع مصادر الطاقة والتاخر في الدخول بمجال الطاقة النووية.

واكدوا أن المفاعل يعتبر بالغ الأهمية للقطاع الصحي الأردني، حيث سهل عليه توفير النظائر المشعة ذات العمر النصفي القصير للاستخدامات الطبية والتي كانت تستورد من الخارج، وتعتبر عنصراً هاماً وأساسياً في علاج وتشخيص العديد من الأمراضً داعين الى اهمية اغتنام الفرصة لتحويل هذا المرفق العلمي الى مركز اقليمي لتزويد دول المنطقة بهذه المواد الصيدلانية المشعة الأمر الذي سينعكس ايجاباً على القطاع الطبي الأردني.

كما اكدوا ان الاردن أحسن صنعاً في بناء هذا المفاعل والذي يعد قراراً سياديا للدولة الأردنية ونقلة نوعية تضعها في مصاف الدول المتقدمة. مشيرين الى أن البرنامج النووي الأردني السلمي سينعكس أيجاباً على خطط التنمية الأقتصادية المستقبلية وتطوير الكفاءات الأردنية المتخصصة في حقول معرفية دقيقة إضافة الى خفض فاتورة الطاقة على المدى البعيد والتي تستنزف قدراً كبيرا من موازنة الدولة.

واطلعت اللجان النيابية على الامكانات التي يقدمها المفاعل للباحثين من مختلف الجامعات والمؤسسات البحثية الاردنية من خلال اجراء البحوث في المجالات كافة ، إضافة الى انظمة السلامة العامة والنووية والامنية التي تتبع وفقاً لأعلى المعايير الوطنية والدولية.

وجال النواب على مرافق المفاعل المختلفة للاطلاع عليها والتعرف على تفاصيل العمل بالمفاعل النووي.

يذكر ان المفاعل النووي الاردني يعمل، بطاقة 5 ميجاواط، حرارية ويديره ويعمل على تشغيله 120 من الكوادر الوطنيّة الأردنية المؤهلة وعلى مستوى عال ومتقدم من التدريب.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى