هام

جولات الخصاونة تعيد قطار الإقتصاد الى سكّته السليمة ليصل الاردنيين الى برّ الامان

 الحياة نيوز ـ محمد بدوي ـ تلاقي الجولات الميدانية لرئيس الوزراء د.بشر الخصاونة استحسانا واضحا وملحوظا من قبل الفعاليات السياسية والشعبية والاقتصادية خاصة أنها تلامس ولامست وجع الناس وهمومهم ، فالخصاونة الذي بدأ بجولاته الميدانية للتعرّف عن قرب على اهم قضايا واحتياجات المواطنين في كافة محافظات المملكة الاردنية الهاشمية جعل المواطن يتفائل بخروجه من الازمة الاقتصادية والمعيشية التي بدات وتعمّقت منذ جائحة كورونا حتى جاءات قرارات الخصاونة والحكومة بفتح القطاعات تدريجيا لتُعيد بارقة أمل كبيرة الى المواطن والتاجر على حد سواء بعودة الحياة الاقتصادية الى طبيعتها ولو تدريجيا.

أما جولات رئيس الحكومة في شمال المملكة وجنوبها ووسطها وشرقها فهي تنفيذ لرؤى جلالة الملك المعظم بالنزول الى الميدان وها هو الرئيس يعمل بجدّ واجتهاد على تحقيق رؤى الملك والوصول الى كافة الفعاليات الشعبية والاقتصادية من خلال لقاءات مستمرة للتعرف على الحقائق والمشاكل التي تُعيق الانجاز والتحديات والعمل على حلّها ولو تدريجيا.

والزيارة التي قام بها د.الخصاونة الى مركز حدود جابر قدّمت انطباعا الى الجميع بأن التجارة مع الجارة دمشق قد تعود الى سابق عهدها ولو تدريجيا ما سينعكس ايجابا على كافة الفعاليات خاصة الاقتصادية ما يُعيد الأمل من جديد بعودة الحال الى سابق عهده حتى لو طال الوقت ولكن البداية والمسير نحو الانجاز أفضل من الجلوس والانتظار ، كما كان لزيارة رئيس الحكومة لحدود جابر طبقا لتحليلات اقتصاديين بأنه ستكون هناك فتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي مع سوريا ما سينعكس ايجابا على الجميع وعودة الحركة التجارية النشطة الى سابق عهدها.

زيارات الخصاونة الى محافظات المملكة ما هي إلا فرصة للوقوف على أداء وقوة ومتانة القطاع الحكومي وتعزيزه وتحسين أدائه وتطويره بما يحقق كا ما يرجوه المواطن الاردني فالرقابة الذاتية لوحدها قد لا تكون كافية لنجاح العمل وديمومته على الوجه المطلوب لهذا يعمل رئيس الوزراء د.بشر الخصاونة على التأكد من أن سير العمل في كافة القطاعات والمؤسسات الحكومية يسير على ما يرام بما يُحقق كل ما يتطلّع اليه المواطن الاردني في كل مكان والى رفع درجة جهوزية العمل من خلال توقع الموظفين للزيارة في أي لحظة وتقديم خطة دعم وإسناد للمؤسسات التي تعاني بعض جوانب القصور.

إذا فزيارات رئيس الوزراء وفريقه الحكومي بدأت في تحقيق أهدافها ومرادها والسير نحو الأمام ليصل الاردنيين الى بر الامان.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى