الرئيسيةعربي ودولي

إيفانكا مختفية منذ أسبوعين

الحياة نيوز- ذكرت تقارير إعلامية أمريكية، أن إيفانكا ترمب بعدما غادرت واشنطن مع خروج والدها دونالد ترمب من البيت الأبيض، حيث ابتعدت عن الأضواء ومنذ نحو أسبوعين، اختفت تماما من أمام أعين المصورين ما يدلل على أنها قد تكون في ورطة كبيرة.

وتستأجر إيفانكا التي انتقلت إلى العيش في مدينة ميامي الأمريكية شقة فاخرة هناك مع زوجها جاريد كوشنر، الذي كان كبير مستشاري ترمب.

ويقيم الزوجان في الشقة التي يبلغ إيجارها الشهري 40 ألف دولار بصورة مؤقتة، بينما يبنيان حاليا قصر أحلامهما الذي تبلغ تكاليفه 31 مليون دولار.

وهناك، لاحقها المصورون الذين يطاردون المشاهير المعروفون بـ”باباراتزي”، ولم يكن يمر يوم واحد دون أن يتلقطوا لها صورا، بينما كانت تتمشى على الشاطئ أو تمارس الرياضة أو حتى عندما تخرج إلى شرفتها المطلة على المحيط.

وبحسب كاتب السيرة الذاتية للرئيس ترمب، مايكل دانتونيو، فإن السبب وراء ذلك مشكلة كبيرة، إن لم تكن أكثر من ذلك، مضيفا أن إيفانكا تواجه مصير المدير المالي لمنظمة ترمب، ألين فايسلبيرغ، الذي يحاكم حاليا في 15 تهمة جنائية بسبب التهرب من دفع ضرائب تصل قيمتها إلى 2 مليون دولار، على مدى 15 عاما.

وقال دانتونيو في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية إن الجرائم التي تلاحق فايسلبيرغ لا تختلف عن الأشياء التي يعتقد أن إيفانكا فعلتها أثناء عملها مع شركة والدها.

وأضاف “الشخص الآخر الذي اعتقد أنه في ورطة الآن هو إيفانكا”.

ولفت إلى أن إحدى التهم الموجهة إلى فايسلبيرغ تتمحور حول أخذه المال كمقاول، ثم الادعاء أنه يعمل لحسابه الخاص، وذلك في محاولة الحصول على مزيد من بعض مزايا التقاعد التي يسمح بها قانون الضرائب لعاملين لحسابهم الخاص”.

وقال إن إيفانكا ترمب حصلت على مبالغ كبيرة باعتبارها موظفة غير دائمة في المؤسسة، وهذا أدى إلى إعفاء مؤسسة ترمب من جزء كبير من الضرائب.

واعتبر أن لدى مصلحة الضرائب في الولايات المتحدة كثير من الأسئلة في هذا المضمار، مضيفا “أعتقد أن كل ما يفعلونه (إيفانكا وفايسلبيرغ) تمت بطرقة ملتوية”.

وفي السياق ذاته، قالت الخبيرة القانونية، سينثيا ألكسن، إنها تعتقد أن إيفانكا يمكن أن تكون العضو التالي في الدائرة المقربة من ترمب التي تواجه اتهامات جنائية.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى