آراء وكتابهام

نوار الشاطر تكتب : ( رسالة من القبر )

الحياة نيوز – بقلم : نَوّار الشاطر : لم أكتب شيئاً يستحق الذكر منذ زمن بعيد والسبب هو كسلي المعتاد فأنا أحب القراءة أكثر من الكتابة أحب قراءة الوجوه العابرة والقلوب المارة .
أنا أكتب إليك من قبري وأنا بحال جيدة نوعاً ما ، وستصلك رسالتي هذه ، رسائل الموتى دائماً تصل للأحياء بطريقة ما ، الوضع هنا ليس سيئاً كما يُذكر لنا .
كانت اللحظات الأولى صعبة جداً وأنا أودع من حولي وأراك ِ تغسليني ، كنت أحاول أن أقول لك ألا تستعملي هذا الشامبو فهو يجعل خِصلَ شعري تلتصق ببعضها لكنكِ كالعادة لا تصغي لي حتى وأنا ميتة .
شكراً لك أنك وضعتِ لي عطرك المفضل هكذا لن ولم تفارقيني أبداً .
أكثر ما كسر قلبي يا أمي أن أرى موتي في عينيكِ وأنت تغسلينني بدموع قلبك بصمت يجعل البكاء نفسه يبكي .
كيف أستطيع أن أخفف حزنك ؟
و أمحو ألم فقدي الذي أصبح رفيق أيامك .
سأزورك في الحلم وأخبركِ بأن ربي رحيم وأن العمل الصالح الذي فعلتهُ بحياتي وهو إطعام القطط الجائعة أثمر ورافقني في قبري وشفع لي .
الغريب يا أمي أن عملاً بسيطاً كهذا أنقذني من الهلاك .
أمي لا تبكي أنا بخير فعلاً .
أحتاج أن أقول لك أنني أحبك جدا وأنني آسفةٌ على كل الأوقات التي قضيتها بالجدال معكِ ، تباً لطيشي و لرغبتي المزيفة بأن يكون لي شخصية ورأيٌّ يخالفُ رأيك دوماً لأثبت لنفسي أنني ذات كيان مستقل ولست طفلةً في حين أنني كنتُ طفلتكِ المدللة على الدوام .
أمي ليتني أرجعُ يوماً للحياة لأضمّك للأبد وأتقبلك كما أنتِ وأحبكِ كما أنتِ.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى