اخبار منوعة

مطلع انفِصام

..

شيماء بني صخر

أجهشتُ بالبُكاءِ مِن الحَياةِ ومِن ظُلُماتِها، ومِن دُجْنَةِ لَياليها، ومِن تَوعُّرِ الواجِباتِ التي أُخِذَت على عاتِقي، ومِن ازْدِحامِ وتداخلِ عَثراتي، ومِن تذكارٍ مُوجعٍ يَغرِسُ مَخالبه بين ثنايا خَرابي، ومِن الدُروبِ التي انْتَقيتُها واستبان أنّها مُفْعَمة بالغُمَّة، ومِن الخسائِرِ الفادِحة التي تعرضّتُ لها و لم يكن لي بها نيّة الاستمرار، مِن الزَلّاتِ والهَفواتِ التي ارتكبتها دونَ رَغْبة منّي، ومِن الافْتراء والزيف الذي امتطى عموم الأشياء، ومِن الفرصِ التي اغتنَمتُها مدْعاةَ بُلوغَ الأوْج وَلمْ انلْ منها سِوى شلّالٍ مِن الأسى والتَرح وحرتُ في أمْري حينها، ومِن خُلّاني الذين أخْلَفوا وعودَهم و اتَّخَذوا مِن الهِجاءِ و القَذْع سَجيَّةً لَهم، ومِن الإنسيّ الذي شاركته جُلّ الإخاءَ والإعْزاز وَ لم اغْنَم منه شيء، ومِن الحَبيب الذي خَدَشَ وحَطَّمَ مُهْجَتي، مِن فاشي أسراري، مِن جاحِد مَعروفي، ومِن البقّاق والثَرثار الذي أتلفَ بَصيرتي، ومِن ذائِع عُيوبي، ومِن النِفاق والغِلّ الذي اُدْركه في أعيُنِ زُملائِي، ومِن طَاقتي التي استثمرتها وعدتُ خاسِرها، ومِن نَكْهةِ الكَدَر التي تَجرَّعتها، ومِن الإعْياء الذي ينصبُّ بداخِلي، مِن الإنْهاك الذي يَنقاد بقوّة غامِضة إلى أعماقي، مِن فكرةِ أنّني قد وصلتُ للهاوية، ومِن الكآبةِ التي مزَّقت أجفاني، مِن عروقِ مَلْمَحي التي أَخَذَت تُشْطَب، و مِن الأُمنياتِ التي تَلاشت، ومِن الأحلامِ والتطلُّعات التي اندثَرت، ومِن الأوهامِ التي حَجَبَت رؤْيَتي، و مِن جحودِ الصَوابِ وانْتِثارِ الفَسادِ!
الجدير بِالذكّرِ أنّني ما زلت في رَبيعِ عُمري.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى