محلياتهام

كلام ساخر من الاخر!

*حرب الرز والمحاشي وتداعياته على الطناجر- والكف الخماسي
الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل. موضوعان هزا الاعلام هزا وتناولته كافه وسائل الاعلام العالميه الموضوع الأول هو التوتر السياسي ومحاوله اجتناب حرب اقتصاديه وغذائيه ما بين دولتين نوويتين هما الهند والباكستان من اجل زراعه الأرز من نوع بسمتي والتي تطالب الهند ان يكون له طابعا هنديا وطعما هنديا عالميا مفلفلا وتطنيش جارتها الباكستان والتي تعتبر المنافس الأكبر في العالم على زراعته وحيث تحاول الهند ان تجعل الأرز هنديا فتضيع حقوق باكستان كامله من وراء زراعه الأرز الباكستاني علما بان الهند وباكستان يزرعان نفس الحبه من نفس نوع الأرز ذاته ولكنها أحيانا الاطماع الاقتصاديه بعد ان اضحى هذا الأرز مطلوبا للمحاشي وورق الدوالي وعمل المناسف والأرز البخاري والكبسه بانواعها وكذلك للمناسف والمقلوبه والقدره الخليليه فحدث الصراع من يتسيد المشهد الغذائي حيث ان الهند تحاول ان تجعله ماركه هنديه متجاهله كل حقوق الباكستان وزراعتها وتصديرها لذات النوع واعتبرت هذا عملا استفزازيا حتى بات التوتر بين الدولتين الكبيرتين والجارتين النوويتين وسب التوتر الأرز وحتى بات الامر يعتبر حتى الان حربا اقتصاديه وغذائيه وتعديا على حقوق الباكستان وهذا الموضوع ربما يكون له اهميه بالغه جدا عند أصحاب المطاعم وربات البيوت وعشاق الكبسه والمندي والمحاشي بانواعها وحتى ورق الدوالي وعلى راس القائمه عشاق المنسف والمقلوبه والكبسه أيضا والقدره الخليليه وقد يصل التاثير على القدره الخليليه وموضوع الزرب للارز وعشاق الزرب مما جعل الموضوع عالميا ودوليا وربما تجتمع الدولتان علي منسف وتحل المشكله ان وجد اثناء الطبخ جميد حقيقي للمنسف وسمن بلدي فاخر من الاخر وتنتهي المشكله . والموضوع الاخر والذي اهتمت به وسائل الاعلام العالمي هو الرئيس الفرنسي ميكرون والذي كان يرحب به الجمهور فتشجع وذهب للسلام علي الجمهور الفرنسي فتفاجا بمواطن مغلول مقهور بطنه مليانه غل وزعل وقهر علي الرئيس ميكرون وبدلا من يصافحه معطه كف خماسي لخمه لخم خلاه يبطل يشوف الظو وينكسر خاطره ويبطل يسلم على حدى وطبعا الحرس لقطو الشب وبهدلوا صحته واخذوه حبسوه وحقق معاه ولزقوله انه عنده كتاب لهتلر ويمكن يكون نازي وسمطوه تهمه ثانيه انه عنده فرد يمكن بلاستك او حديد مش مهم وحينما ذهبوا به للمحكمه قلب القاضي الموضوع من ساسه لراسه فوجد بان الموضوع كف خماسي فقع فقع ولكنه لم يخلع اسنان احد وبانه التلفيقات بانه ممكن يكون الشاب هتلري ونازي ما ركبت براس القاضي ولا دخلت مخه ابدا وبانها كركبه لارضاء الرئيس بدال الخماسي اللي انطسه طس امام العالم وأيضا تم القبض علي المصور لانه نشر الكف على العالم ولكن حتى الان لم نعرف ماذا حدث لمن صور المشهد ولكن القاضي دحدل الموضوع وقلبه مثل ما بتقلب حبه الفلافل بالزيت وقال الموضوع بيستاهلش اكثر من حكم سنه ونص فقط لاغير والسبب انه الكف موجه لهيبه فرنسا او هيبه الدوله الفرنسيه وكف يفوت ولا حدى يموت وبان الكف صحيح طلعله صوت وصحيح عمل رجه نفسيه لماكرون ولكن القاضي وجد بان ماكرون صاغ سليم ووجهه ممتاز ومش محرزه الشغله فانطس الشاب المعتدي حكم سنه ونص وحتى حينما سالو الشاب ليش فقعتو الكف الخماسي مثلا ما ضربتوش بوكس قال ما بعرف انا ماشفت حالي الا طالعه معاي طرشته الكف بدون مقدمات وبدون سبب وما فيش بيني وبينه زعولات ولا مشاكل ولا ثارات وأول مره بشوفه وجه لوجه وما شفت حالي الا انا طالعه معاي وقبعته الكف رزعته إياه رزع وليس قضيه سياسيه او ثارات بايته ولا منافسه على انتخابات واحقاد حزبيه وكف يفوت ولا حدى يموت.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى