آراء وكتاب

بكاء العزلة…

 

كتبت _ايمان عاطف رزق

أبكي من العزلة ومن الحياة، وحُزني التافه، أبكي لكل شيء في غمرة فقدان الحضن،موت اليد التي أعطيتها، الكتف الذي لن أستطيع امتلاكهُ أبداً ،الأشياء التي حلمت بها،وتلك التي فكرت فيها،وما تم نسيانهُ بداخلي.
‏”ليس بوسع أحدٍ ان يفهم مأساة أن تقضي عمراً كاملاً و روحك تتداعى من فرطِ القلق، من التوجّس الطويل إزاء الأشياء، من عدم اليقين الذي تشعر به حيال كل شخص، حيال كل شيء.”
‏”إن الحزن لا يُبكي. إنه لا يثير فيّ أي رغبة في البكاء ولكنه يظل يملأ قلبي وعيني بظل داكن ثقيل أسود، ويظل يغمرني بشيء بارد مخدر.”
‏المُؤسف، أن كل شيء يعتلِيه الجمود رغم مُحاولاتك إلا أن العُمر يمضِي و الأيام تتسارع ولا يوجد بحوزتك سوى التأمل بصمت لا يُمكنك أن تغير الحال أو الركض بطريقٌ ليس لك.
‏أحياناً أشعُر بأني أريد أن أستلقي على كتفِ أحدهم وأُفرغ روحي من كل ما أتعَبني، أن أجهش بالبكاء وقتًا طويلًا دون أن يُشعُرني ذلك بالضعف، وكأني بذلك خلعتُ كل شيء وألقيتُه بعيدًا، أن أذهب وأنا سعيدة، خفيفًة، لا يُنهش داخلي بل الطمأنينةُ التي تَغزُوني حينها.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى