الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)

العيسوي ما بين بيت الأردنيين و الشعب / عاجل

الحياة نيوز – خاص – يوسف حسن العيسوي ومع التجرد من ديباجة الالقاب ابو حسن ذلك العسكري الذي نشأ في مدرسة الجيش العربي وتربى في خدمة وطنه وجيشه .. ابو حسن الذي نشأ في بيت فقير وبسيط ذلك الرجل الرضيّ الذي كان يقبل اقدام والدته صباحا ومساءا علمته الحياة درسا بأن التواضع هو سر النجاح ومحبة الناس والوقوف معهم في سرائهم وضرائهم هو عنوان التربية والاخلاق.. لم يلد ابي الحسن وفي فمه ملعقة من ذهب ولم يدرس في هارفارد ولم يتخرج من جامعات امريكا واوروبا .. بل تخرج من مدرسة وجامعة الجيش العربي رافق كبار القادة العسكريين من حقبة السبعينات لينتقل الى العمل في الديون الملكي الهاشمي العامر فكانت لديه نزعة الولاء والانتماء للوطن والنظام وبقيت عيناه مفتوحتان تنظران لتراقب الاداء في ادارة الديوان الملكي الى ان اصبح امينا عاما ومن ثم مستشارا لجلالة الملك ورئيسا لديوانه العامر..

فتعلم من اخطاء الغير وتابع التغيرات في مرحلة يحتاج بها الاردنيون الى سياسة فتح الابواب التي كانت مغلقة ما بين الملك وشعبه.

فتحمّل عبئ العمل من السابعة صباحا وحتى منتصف الليل احيانا تراه في الديوان وتراه في الميدان في جنوب المملكة او شمالها يجوب المناطق ويتابع تنفيذ مبادرات جلالة الملك ولا يترك قصاصة ورق تأتيه الا وينفذها .. ولا يرميها في سلة المهملات كغيره ممن سبقوه.

لم يحمل سيجارا كوبيا من هافانا ولم يسافر في يختات استجمام في فرنسا او ايطاليا تاركا صميم عمله..

ابو حسن كما يراه الاردنيون افضل واقوى رجل تسلم رئاسة الديوان الملكي منذ عقود من الزمن وجعل ابواب بيت آل هاشم مفتوحة في وجه كل له مظلمة او حاجة او علاج .. وتابع توصيات جلالة الملك ومبادراته ونفذها ولم يتركها تحت الدراسات او في ادراج الرياح.

ابو حسن رئيس ديوان الملك العامر وبيت الاردنيين سيبقى عنوانا وحالة وطنية ومدرسة للاجيال القادمة كيف تكون الادارة وكيف يكون التواضع وكيف يكون الميدان..

الاردنيون يتمنون ان يكون في مؤسسات دولتنا الف ابو حسن في ادارات الدولة ويتمنون ان يبقى في ديوان الملك حتى يبقي الابواب مفتوحة لا موصدة في وجه ابناء الوطن.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى