اخبار منوعة

طرائف حول العالم حول الصاروخ الصيني المهبول

*ارفع راسك يا اخي فيه صاروخ دير بالك
الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل.
ليس طبيعيا ان ينشغل العالم كله بالصاروخ الداشر الاهبل اللى مش ملا قي حد يتفاهم معاه ولا يضبه وكانها هجمه مقصوده ضد الصين وكانه الصاروخ الأول عالميا ونسي العالم بان الكثير من هذه الأشياء تحدث حول العالم واحيانا يسقط الصاروخ في مكانه بعد ان يصعد للفضاء يفكر بالعوده لقاعدته وكانما الحنين يضغط عليه فينفجر حزنا بقاعده اطلاقه وهذا يحدث في الكثير من الدول ولكن تبين بان الصين هي الوحيده التي يعتبر هذا الصاروخ هو ثالث صاروخ بيفلت منهم وبيصيبه خلل وبينجن وبيفلت وبتفقع الحكايه معاه وبيطفش بدهوش يرجع للصين والمشكله ان الكل يراقب هذا الصاروخ خطوه بخطوه وبكل دول العالم حتى ان بعض البني ادميين صار يمشي وراسه مرفوعه للسماء
ليس لانه سعيد وليس افتخارا بل خوفا من ان يقع الصاروخ علي نافوخه بعد ان أضحت كل وكالات العالم تتحدث عنه فظنه الناس بانه بسكليت وممكن يوقع باي مكان دون حسيب او رقيب واضحى الصاروخ الأكثر تداولا من الطرائف فاحدهم عاد من عمله وانتظر الإفطار فوجد زوجته بتطلب منه يشتري اكل جاهز لانها كانت عند أمها فغضب وقال يجعل الصاروخ الصيني يوقع علي راس امك وكانت هذه الدعوه كفيله ان تضب المدام اواعيها وتروح عند أمها وتحذرها من ان يكون دعاء زوجها قد يصيب وكانت خايفه على أمها
وشخص اخر وضع تعليقا يقول طمنوا الاخوه الصينيين بانه الصاروخ علي برندته لاقاه ممدد بعد الإفطار وبانه كان يوكل بطيخ
واخر كان يدعو ان يقع الصاروخ على حارتهم واخر وضع تعليقا بان يقع فوق دارهم حتى يأخذ من الصين 200 مليون تعويض ونسي بانه رايح يكون ميت ومطحون طحن
واضحت التعليقات تأخذ طابع السخريه الجميله ومنهم من تمني ان يقع ببلدهم حتى يروح يتصور سلفي جنبه واخر علق بانه يتمنى ان يقع في البحر ولا يتاذى احد واخبار بانه ربما سيقع في السودان وبان هناك حاله طواريء خشيه ان يحدث ذلك وحتى الان لا احد يعرف اين سيقع الصاروخ والذي ربما أصيب بارتجاج بمخه لحظه اطلاقه
والمشكله الحقيقيه بان الصين كانت ولا زالت تنوي عمل قاعده فضائيه في الفضاء لنقل الركاب والسياحه الفضائيه وعمل أماكن سياحيه في الفضاء وربما بناء فنادق سياحيه عالميه والعالم كله مسكر والسياحه ماكله هوا عالميا والان فان اخر الاخبار بانه بيكزدر الصاروخ فوق المحيط ويمشي يكزدر فوق المكسيك وبيدخن طالعه معاه من الزعل مش عارف وين بده يروح صايبته لخمه
ولكن البنتاغون اعلن بانه سيسقط اما في افريقيا او في دوله عربيه هي السودان وانا اتعاطف مع اخوتنا في السودان وزعلان من الصاروخ جدا وكان علي الصاروخ ان يبحث عن دوله غنيه وفيها مصاري ومتنغنغه ينزل فيها يعرفوا يتصرفوا لا ان ينزل بدوله فقيره وناس طيبين لهذا انا زعلان من الصاروخ وزعلان من الصين خلص الرجاء عدم ارسال جاهات لارضائي وعمل صلح بيني وبين الصين ولن اقبل باقل من حاويه مناسف جاهزه مع صدورها ومعالقها واباريق قهوتها مع طن قهوه صينيه وشاي صيني لتخسيس الوزن لاني ناوي اساوي ريجيم.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى