الرئيسيةتغريدات الهاشميين

جلالة الملكة رانيا العبدالله تلتقي عدداً من أصحاب المشاريع المدرة للدخل

الحياة نيوز- التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في عمان بمجموعة من أصحاب المشاريع المدرة للدخل، ممن حصلوا على دعم قدمته جلالتها لمشاريعهم التي تأثرت نتيجة لظروف جائحة كورونا حيث بلغ عددهم نحو 100 مشروع موزع على مختلف مناطق المملكة.

وخلال اللقاء الذي أدارته رئيسة مجلس ادارة مراكز الانماء الاجتماعي الدكتورة فريال صالح، وبحضور مؤسس جمعية مراكز الانماء الاجتماعي الدكتور سري ناصر، جرى الحديث عن أثر المنح على مشاريع المستفيدين وخططهم المستقبلية.

وتبادلت جلالتها الحديث مع المستفيدين حول مشاريعهم وكيف تم توجيه الدعم لتعزيز تلك المشاريع وفتح آفاق جديدة لها من خلال زيادة الانتاج أو تحسين نوعيته والاهتمام بالجانب التسويقي وطُرق عرض المنتجات أو الخدمات التي يتم تقديمها.

وقالت جلالتها ان الجميع يشعرون بالضغط والقلق نتيجة لظروف الجائحة، لكن هناك أشخاص فقدوا أكثر من راحة البال، فقدوا عملهم وأرزاقهم والأزمات دائما تكون أقسى على الأضعف – سواء صحيا أو ماديا.

وكانت جلالة الملكة رانيا العبدالله أعلنت خلال لقائها عبر تقنية الاتصال المرئي بعدد من أصحاب المشاريع المدرة للدخل في تشرين الأول الماضي عن دعمها بزيادة رأسمال هذه المشاريع المدرة للدخل لمساعدتها على مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كورونا.تلتقي عدداً من أصحاب المشاريع المدرة للدخل

التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم في عمان بمجموعة من أصحاب المشاريع المدرة للدخل، ممن حصلوا على دعم قدمته جلالتها لمشاريعهم التي تأثرت نتيجة لظروف جائحة كورونا حيث بلغ عددهم نحو 100 مشروع موزع على مختلف مناطق المملكة.

وخلال اللقاء الذي أدارته رئيسة مجلس ادارة مراكز الانماء الاجتماعي الدكتورة فريال صالح، وبحضور مؤسس جمعية مراكز الانماء الاجتماعي الدكتور سري ناصر، جرى الحديث عن أثر المنح على مشاريع المستفيدين وخططهم المستقبلية.

وتبادلت جلالتها الحديث مع المستفيدين حول مشاريعهم وكيف تم توجيه الدعم لتعزيز تلك المشاريع وفتح آفاق جديدة لها من خلال زيادة الانتاج أو تحسين نوعيته والاهتمام بالجانب التسويقي وطُرق عرض المنتجات أو الخدمات التي يتم تقديمها.

وقالت جلالتها ان الجميع يشعرون بالضغط والقلق نتيجة لظروف الجائحة، لكن هناك أشخاص فقدوا أكثر من راحة البال، فقدوا عملهم وأرزاقهم والأزمات دائما تكون أقسى على الأضعف – سواء صحيا أو ماديا.

وكانت جلالة الملكة رانيا العبدالله أعلنت خلال لقائها عبر تقنية الاتصال المرئي بعدد من أصحاب المشاريع المدرة للدخل في تشرين الأول الماضي عن دعمها بزيادة رأسمال هذه المشاريع المدرة للدخل لمساعدتها على مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كورونا.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى