محلياتهام

الفنجان في اسرار وعجائب الزيجات والنسوان عبر الازمان

الحياة نيوز .فيصل محمد عوكل. امراه موريتانيه تزوجت خمسه وخمسون مره خلال عمرها والذي لم يصل بعد لسنها الخمسين ولا زال الرقم قابلا للتصاعد والخطاب لايتوقفون عن طلب يدها اذا ما تطلقت او مات زوجها او تم فرط الخطبه
وهذا يعني انها قطعت نصيب خمسين بنت عزباء عن الزواج وسر جاذبيه هذه المراه من المفروض ان يتم بحثه ودراسته ووضعه في اعلي درجات الاهتمام فلربما تدخل كتاب غينتس في عدد الزيجات والشرعيه والحلال مائه بالمائه وكل زيجاته كانت بالحلال وبعقد وماذون وشهود
وحتما ليس كل الزيجات سعيده وليس كل الزيجات بائسه ولكنه الحظ أحيانا وقد تزوجت هذه المراه الاسطوريه اول مره ووكان عمرها اربعه عشر عاما
وهذا قد يكون مدعاه للغيره والحسد عند الكثير من الفتيات والجميلات واللواتي لم يطرق باب دارهم خاطب ربما منذ عام
فكيف بمثل هذه التي يتقدم لها العرسان دون تردد مما يعني ان حظها يفلق الحجر
والزواج كما تقول النساء قسمه ونصيب ويبدوا ان قسمتها ونصيبها قد فاق الوصف وسحبت البساط من تحت اقدام الكثير من الفتيات اللواتي ينتظرن قطار الزواج والذي لم يصل اليهم بل وصل محطته عند هذه السيده الموريتانيه سعيده الحظ
ومن طرائف الزيجات العجيبه ان احد الاخوه المصريين كان له ابن وحيد اقسم ان يزوجه اكثر من زوجه بيوم واحد من اجل ان ينجب الكثير من الأولاد لاسعاد والديه الذين كانا يعيشان لاجله وهو يكبر وكما يقول المثل كل شبر بنذر
وحينما اضحى شابا زوجه بفتاتين ليتزوجهما بليله واحده
اما كيف وافقت الزوجتين او الفتاتين فهذه قصص عجائب العالم واسراره
وفعلا حدث هذا وتزوج امراتين معا بليله واحده واعان الله الضرتين ولو كانتا شقيقتين
والأكثر اعجوبه ان هناك رجل مزواج ومليان فلوس قرر الزواج من اربع نسوان دفعه واحده كما تقول الحكايات والاساطير فبني قصرا كبيرا وله اربع طوابق وطابق خاص له
وخطب اربع خطيبات فتيات جميلات وابلغهن بانه يرغب بالزواج من اربع نساء بيوم واحد وربما كان يريد ان يعمل لنفسه بريستيج متخيلا نفسه
في الف ليله وليله وبانه شهريار عصره ولكنه عمل عرس لاربع شهرزادات معا واسكن كل واحده منهن في طابق لها وحدها ولديها كل متطلباتها من الالف الا الياء وكان ينوي القضاء على العنوسه
ولا ادري كيف عاشت الضرائر معا في هذا القصر بعد ذلك وقد اختفت اخبار الزوج وزواجه الأسطوري فيما بعد وربما اختلفت الزوجات او خلعوا شعر بعض وربما عاشوا جميعا سعداء والله اعلم
واخر ما استجد ان رجلا تركيا خطب امراه يحبها فاشترطت عليه ان تزورها صاحبتها يوميا او تزور هي صاحبتها يوميا
ووافق في البدايه وبعد أيام من زواجه فاجاها زوجها باحضار صديقتها للبيت وقد تزوجها
فغضبت زوجته الأولى جدا وسالها الم تكوني تطلبي ان لاتغيب عن عينك وان لاتبتعد صديقتك عن عينك
اجابت نعم قال لقد حققت لك امنيتك وتزوجتها لتبقي معك شرعا وللابد
واخر القصص والتي يتداولها الان اكبر مجموعه من عشاق الانتر نت
قصه فتاه تقدم لخطبتها شاب فاشترطت عليه ان يتزوجها ويتزوج صديقتها معها
فاخبرها بانه لايقدر ان يدفع مهرين وسيقبل ان يفعل ذلك ان مانتا بمهر واحد وبيت واحد وشرط زواج واحد
وقد تبني القصه هذه الكثير فقسم ادعي بان القصه حدثت في سوريا مع صديقتان سوريتان وقسم ادعى ان الحكايه لعروسين مصريتين وقسم اخر ادعى بان الحدث في بلده وحتى الان الكل يقول بان القصه في بلدهم فتاهت الحقيقه اين هما الان وهل لازالتا بعد الزواج صديقتان
وكما قيل الضره مره ولو كانت كركوبه جره او الضره مره ولو كانت ذهب في صره
وقصص اغرب من الخيال تطلبها العرائس والعرسان من اغرب الغرائب والعجائب
فمنهن من تطلب ان يتم عقد قرانها في منطاد ومنهم من تطلب ان يتم تحت الماء وهم في أدوات الغطس ويتم ذلك ومنهن من تطلب ان يكون في جزيره مهجوره وللناس فيما يعشقون مذاهب
وهناك من يطلبون ان تكون لهم رحله حول العالم ومنهم من تتواضع ان تكون في صاله افراح ومنهم من تقبل فيابسط الأشياء لان الزواج ليس استعراضا بل بحثا عن الستره والحياه الحقيقيه وصنع الحياه وليس وهما او اساطير بل بناء الحياه والواقع
بينما الحقيقه حينما تحب المراه رجلا فانها سوف تكون سعيده جدا وفي قمه السعاده ولو عزمها خطيبها علي صحن فول بسقف السيل وخنقتها ريحه البصل وزيت الفلافل
لان الحب يلغي الفوارق الفكريه ويلغي الفوارق الماديه والاجتماعيه انه الحب لانه يصنع الحياه دون بريستيج لنيل اعجاب العالم الزائف
لان الزواج واقع وبناء حياه ومستقبل وليس استعراضا لنيل رضى العالم وكل السعاده لكل من تزوجوا أينما كان وكيفما كان المهم انهم حققوا شيئا وعقبال من لم يحقق امنيته في هذه الحياه ان تتحقق عاجلا واهديكم اغنيه حاركب الحنطور واتحنطر والتي نالت اعجاب معظم الجميع واضحت رائجه في الاعراس لما قبل الكورونا الذي كسر خاطر كل العرايس والعرسان وكبح جنون الشروط التعجيزيه للافراح.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى