مدارس وجامعاتهام

الدكتور منصور المطارنه من الجامعة الاردنية محكّماً دولياً لمؤسسة ABET الامريكية للاعتماد الدولي

الحياة نيوز – اختارت مؤسسة ABET الأمريكية الدكتور منصور المطارنه من قسم الكيمياء في الجامعة الاردنية محكّما دوليا للاعتماد الدولي لبرامج العلوم التطبيقية والطبيعية.

وقال المطارنه معقبا على هذا الاختيار: ” إنّ الحصول على عضوية مؤسسة ABET الامريكية، والتي تعد أقدم وأكبر مؤسسة ومنظمة لاعتماد البرامج الأكاديمية على مستوى العالم حيث تأسست في عام 1932، هو اضافة نوعيّة واعتراف كبير بقدرات ومعارف وتراكم خبرات الأكاديميين الأردنيين المهتمين بجودة التعليم.

وأضاف أن هذا الاختيار جاء بعد تجاوز مراحل متعدّدة من الورش التدريبيّة وإعداد متطلبات مختلفة وامتحانات ومقابلات جماعيّة وشخصيةّ امتدت أكثر من عام ونصف. وجاء هذا كلّه بسبب القناعة المطلقة بأهمية جودة البرامج الأكاديمية وتطبيق المعايير الدوليّة لتحسين مدخلات ومخرجات التعليم، وهنا لابدّ ان أقدّم شكري لإدارة الجامعة الأردنيّة على الدعم الموصول لأعضاء الهيئة التدريسيّة في الجامعة ديدنها ارتقاء درجات التميّز العليا في جميع المجالات.

وأوضح الدكتور المطارنه بأنّ الاعتماد الدولي هو عملية مراجعة شاملة لمعايير ومتطلبات جودة محدّدة تضمن جودة التعليم ما بعد المراحل الثانوية الذي يتلقاها الطلبة في المدارس. ونوّه الى أن هذه المؤسسة عبارة عن مجموعة تضم أكثر من 2200 متطوع من الأوساط الأكاديمية والصناعية والعامة اغلبهم من أمريكا يساعدهم طاقم أساسي من المتخصّصين في المقرّ الرئيس، حيث يقوموا بتنظيم زيارة المحكمين الدولييّن للجامعات على مستوى العالم والتي تسعى لهذا الاعتماد للتأكيد على أن البرنامج يشمل كلّ معايير الجودة المعمول بها ويقوم هذا البرنامج بإعداد الخريجين لها. بالإضافة الى التقييم الدوري وتقييم دعم عملية التحسين المستمر للبرنامج. ويوفر اعتماد ABET تأكيداً على أن برنامج الكلية أو الجامعة يشمل معايير الجودة للمهنة والتقييم على أن البرنامج يلبي جودة المعايير التي تنتج خريجين مستعدين لدخول قوة عاملة عالميّة.

وباعتباره خبيرا في مجال الاعتمادات الدوليّة والتصنيفات العالمية؛ فقد أبدى المطارنه استعداده واهتمامه الكبير بمساعدة جامعات المملكة كافّة بالتعاون والمشاركة لمتابعة مراحل الحصول على هذا الاعتماد الدولي والتي تسعى له كلّ جامعات العالم والوصول إلى العالميّة من أجل التطوّر والابتكار والتميّز.

وتجدر الإشارة إلى أن ABET  هي مؤسسة أو وكالة غير حكومية وغير ربحية تمنح الاعتماد الدولي لبرامج في العلوم التطبيقية والطبيعية والحوسبة والهندسة والتكنولوجيا الهندسية منذ تأسيسها عام 1932. ويوفر اعتماد ABET تأكيدًا على أن البرامج الأكاديميّة في الجامعة تفي بمعايير الجودة للمهنة التي يقوم هذا البرنامج بإعداد الخريجين لها. حيث أن اعتماد ABET يكون فقط للبرامج وليس المؤسسات. حتى الآن، حصل 4307 برنامجاً في 846 كلية وجامعة في 41 دولة على الاعتماد الدولي من ABET ويتخرج أكثر من 175000 طالباً من البرامج المعتمدة من ABET كل عام، ويحصل ملايين الخريجين على درجات من البرامج المعتمدة من ABET منذ عام 1932.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى