الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)

سياسيون لـ”الحياة” : طريقنا نحو المئوية الثانية يبدأ بثورة إصلاحية ورجال من طراز جديد / عاجل

الحياة نيوز – محمد بدوي – يحتفل الأردنيون بمناسبة المئوية الثانية لتأسيس الدولة الاردنية ، هذه المناسبة والذكرى المئوية لتأسيس الدولة الأردنية، هي مناسبة وطنية كبيرة في وجدان الأردنيين، تحكي قصة وطن بُني بإرادة وعزم القيادة الهاشمية والشعب الأردني ، عبر مراحل النشأة والتطوير والبناء والازدهار.

وهي محطة لاستلهام التاريخ المشرق للدولة الأردنية، والتطلع إلى الأمام، لتكون منارة تستمد منها الأجيال الدروس والعبر نحو مستقبل مشرق لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار في المئوية الثانية.

“الحياة” في هذه الذكرى “المئوية الثاية لتأسيس الدولة الاردنية” أجرت إستطلاعا للرأي مع نخب سياسية ونيابية وحزبية ادلت بدلوها في هذا الموضوع تحت عنوان في هذه الذكرى ماذا علينا أن نفعل ونحن نحتفل في هذه الذكرى؟

أيمن المجالي
النائب أيمن المجالي “الوزير الأسبق” قال : علينا أن ننظر الى الامام وان لا ننظر الى الخلف أبدا ، ولا بد من قيام ثورة إدارية فالمشكلة لدينا هي الادارة والتأسيس قانون استثمار جديد يعطي المستثمر فرصا حقيقية على ارض الواقع لخلق فرص عمل لفئة الشباب ، وكما أسلفت آنفا علينا أن ننظر الى الامام والتعلم من الدروس والاخطاء السابقة.

م.هيثم زيادين
النائب الثاني لرئيس مجلس النواب م.هيثم زيادين قال : هناك محاور كثيرة لا بد ان ننظر اليها اولا ضرورة الاصلاح الاداري لاننا نعاني من بيروقراطية وترهل اداري واضحين ولا بد للدولة أن نأتي بنخب ادارية جديدة قادرة على العمل بشكل حقيقي وواضح ، اضافة لا بد من التركيز على قطاع الاستثمار وان نركز جهودنا في هذا القطاع الهام جدا فهو الملاذ الوحيد لخلق فرص عمل ولا بد من خلق تشريعات حقيقية وواقعية لتطوير هذا القطاع ، اضافة الى العمل على البدء بقانون انتخاب جديد وقانون احزاب جديد وقانون للادارة المحلية ولا بد من ان نتعلم من اخطاءنا ودروس سابقة.

م.مازن ريال
م.مازن ريال أمين عام حزب “حصاد” حزب الاصلاح والتجديد قال : ندخل المئوية الثانية بعد عاصفة قوية هزّت الاردن خلال الاسبوع الماضي والاهم الآن كيف نبدأ من خلال المئوية الثانية ، هنا لا بد لي ان اقول بأننا بحاجة الى ثورة إصلاحية بيضاء وان نستفيد من دروس واخطاء سابقة قادتنا الى ما نحن فيه وان نستفيد جيدا من الدرس الذي مررنا به وان نراجع الاسباب التي سمحت للقاصي والداني من ان يتدخل في شؤوننا وان يتآمر علينا داخليا وخارجيا وعلينا الاستفادة من التعاطف الدولي مع الاردن خاصة ما تم من التفاف شعبي حول الدولة والعرش ، واقول ايضا لا بد من وقف تدوير الاشخاص والرموز التي ثبت فشلها لذا نحن بحاجة الى رجال من طراز جديد ورجال يتحملون المسؤولية والى إصلاح سياسي واقتصادي شامل وتكريس دولة المواطنة الفاعلة التي تستند على العدالة والمساواة والمشاركة واجتثات الفساد ، ولا بد ان تاخذ الاحزاب دورها الحقيقي من خلال قانون احزاب جديد وقانون انتخاب عصري متقدم يتفق عليه الجميع.

د.علي الطروانة
النائب د. علي الطراونة رئيس اللجنة الادارية النيابية قال : نحن نعتز ونفتخر بهذه الذكرى العزيزة ونحن ندخل المئوية الثانية لتأسيس الدولة الاردنية هنا لا بد ان نُعظم الانجازات التي تمت وان نستفيد من الاخطاء التي حدثت والعمل على اصلاحها فورا وان نعمل على تحقيق العدالة والمساواة بين المواطنين والى تحقيق اصلاح اداري بشكل واضح.

بلال المومني
بلال المومني رئيس لجنة التعليم النيابية قال : لا بد من العمل على اعادة الثقة للمواطن بالحكومات ومؤسسات الوطن والعمل على اعادة الثقة بشكل واضح وكبير حتى يشعر المواطن بالاطمئنان اكثر من اي وقت مضى وعلينا ان نكون يدا واحدة قوية صلبة وأعيد هنا القول بأنه لا بد من العمل على اصلاح اداري حقيقي على ارض الواقع ومعالجة الترهل الاداري واجتثاث الفساد ومحاربته حتى تعود الثقة أكثر للمواطن في الحكومات ومؤسسات الوطن ، علينا جميعا مسؤولية كبيرة وهي مسؤولية جماعية ، ولا بد هنا من التنويه بل التأكيد على دور مجلس النواب في الرقابة والتشريع والعمل على تغليب مصلحة الوطن والمواطن على اية مصالح أخرى علينا الكثير من العمل والانجاز والتحديات كبيرة فلا بد منا جميعا الاخلاص في العمل حتى يأتي الجيل القادم وهو في حالة من الاطمئنان.

ينال فريحات
النائب ينال فريحات قال : يحتفل الاردنيون بمئوية الدولة الاردنية الثانية فإنجاز الدولة في المئوية الاولى كان تحقيق الامن والاستقرار ولكننا الان امام تحدي كبير فدخلنا المئوية الثانية في ازمة اقتصادية واضحة مع ازمة سياسية مررنا بها لذا علينا الان وفورا العمل على معالجة الازمة الاقتصادية بطريقة غير تقليدية فالوضع الاقتصادي صعب فهناك بطالة كبيرة وهناك قطاعات اقتصادية تضررت وتعاني معاناة شديدة بسبب الجائحة لذا الحل لا بد ان يأتي بطريقة غير تقليدية وعلينا أن نبدأ بمرحلة اصلاح حقيقي وشامل يبدأ بإصلاح سياسي واصلاح اقتصادي.

د.ابراهيم بدران
د.ابراهيم بدران وزير التربية والتعليم الأسبق قال : يجب أن ننظر الى المئوية الاولى بأن الاردن قد تأسس لدولة ذات هوية محددة وهي الجانب الوطني الاردني ذات الطابع العربي الاصيل والنظرة الانسانية المتميزة ونجحت في اقامة مؤسسات شملت مختلف نشاطات الدولة ونجح في تأصيل التعليم ذات قيمة اجتماعية وفي بناء جيش وطني قوي واجهزة امنية تتمتع باحترام وتقدير وثقة المواطنين ، وحين نفكر بالمئوية الثانية يجب ان ننظر الى المستقبل ما الذي يجب فعله واذا كان هناك نقاط ضعف في المئوية الاولى لا بد ان نتلافاها لاننا امام تحديات كبيرة في المئوية الثانية وهي تحديات جزء منها تحديات عالمية وجزء منها تحديات اقليمية وجزء منها تحديات وطنية ، فالتحديات العالمية بالدرجة الاولى هي تحديات التغيرات المناخية من جفاف وارتفاع درجات الحرارة والتصحر ما جعل مسألة المياه والطاقة تحديا رئيسيا بالنسبة للدولة الاردنية ، اما التحديات الاقليمية فما يشوب المنطقة من خلخلة وضعف وحروب ونزاعات وهنا يجب ان نعمل على تعزيز الوحدة الوطنية وتمتين التماسك الوطني من خلال المؤسسات ومن خلال الاصلاحات التي اشار اليها جلالة الملك في اكثر من مناسبة وطالب بها الاردنيون بمناسبات كثيرة منها قانون انتخاب وتطوير العمل الحزبي من خلال تعديل قانون الاحزاب وتعزيز مؤسسة القضاء واستقلاله حتى يصبح البناء الاردني اكثر تماسكا وتصبح اعمال الحكومة قائمة على برامج واضحة ومدروسة يشارك بها الجميع من العلماء والخبراء وهناك جانب التحديات الوطنية فلا بد من العمل على الخروج من الازمات الحالية التي نعاني منها منها ازمة البطالة التي وصلت نسبتها 24% لذا لا بد للحكومة من تطوير وتصنيع الاقتصاد الذي بدونه لا يمكن حل مشكلة البطالة وهذا يتطلب اعادة النظر في دور الحكومة بالاقتصاد واخذ المبادرات التي من شأنها ان تشجع على العمل الاستثماري والاقتصادي اضافة الى التأكيد بإدخال العلوم والتكنولوجيا الى الصناعة والزراعة والسياحة حتى نرفع من القيمة المضافة كذلك امامنا تحديات اصلاح وتطوير التعليم ليصبح اكثر موائمة مع متطلبات المرحلة والى اعطاء الجامعات الاستقلال المالي والاداري والاكاديمي.

محمد الغويري
النائب محمد موسى الغويري قال : هي مناسبة وطنية نعتز بها ونفتخر ولا بد لنا جميعا هنا من الوقوف صفا واحدا ويدا واحدة قوية وصلبة مع جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم وولي عهده الامين.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى