الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)

دودين والهواري … لماذا لا يجيبون !! / عاجل

الحياة نيوز- محمد بدوي – ما يثير الدهشة والاستغراب بأن وزراء الحكومة لا يجيبون على هواتف كافة وسائل الاعلام المحلية المقروءة والمسموعة إلا لعدد بسيط جدا من وسائل الاعلام وكأن الامر مقصودا “وكأنّه” وإلا ماذا يعني أن لا يجيب وزير على هاتف صحفي سواء كان رئيس تحرير او مدير تحرير او حتى صحفي على هاتف بل أكثر من هاتف ليس ليوم واحد بل لأكثر من اسبوع متواصل ولا ندري إن كان الامر مقصودا ومتعمدا ام ماذا؟!
فمن المفروض والبديهي لأي وزير الرد فورا على هاتف الزملاء الصحفيين مباشرة وأن لا يسمح لسكرتيرته الخاصة او مدير مكتبه الرد بالنيابة فالصحفي يريد معلومة تتعلق بشأن هذه الوزارة او تلك من الوزير نفسه وليس من خلال سكرترة الوزير او من خلال مدير مكتب الوزير.
“الحياة” هنا تنوّه بأنها كانت وما زالت تحاول الاتصال مع عدد من وزراء الحكومة لكنهم مع الاسف الشديد لم يجيب احد منهم على اتصالاتنا بداعي ان الوزير مشغول بإجتماع هام واترك رسالتك لتصل الى “معاليه” ونترك الرسالة بأننا نريد لقاء صحفيا حول قضايا تهم الشأن العام والمواطن ولن يكون اللقاء لقاء شخصيا كما يسأل البعض فاللقاءات الشخصية لا تعنينا باي شيء ولا نُفكّر بها من الاساس لأن المواطن هو مصلحتنا فالمواطن لديه هموم بحاجة الى ان تصل الى هذا الوزير أو ذاك ولكن “دون فائدة” فما زال الوزراء باجتماعاتهم الهامة منذ اسبوع واكثر.
فأين وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة م.صخر دودين وأين وزير الصحة د.فراس هواري  الاجابات دائما إن “معاليهم” باجتماع هام أو باجتماع والسؤال هنا “الم تنتهي هذه الاجتماعات”؟ هو مجرد سؤال ومن حقنا توجيهه الى معاليهم والى كل من يهمه الأمر.
ونذكر هنا الى ما أكده رئيس الوزراء د.بشر الخصاونة منذ اليوم الاول لتشكيلة الحكومة بأنها اي الحكوم ستكون على تواصل دائم ومتواصل مع كافة وسائل الاعلام وليس فقط لوسيلة اعلام بعينها وكأن الاعلام الاردني قد اختصره وزراء الحكومة بوسيلة اعلام واحد او اثنتين فقط. فما الذي يجري يا رئيس الوزراء ولماذا لا يرد وزراء الحكومة على هواتف الصحفيين في “الحياة”؟ سؤال لا بد ان نجد له إجابة.. والله من وراء القصد.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى