محلياتهام

بعد تثبيت سعر القطايف خايف على مستقبل الهريسة والحكومة

الحياة نيوز . فيصل محمد عوكل . انتبهي ياحكومه جاي رمضان وابواب السما مفتوحه لقد كانت الحكومه حريصه على تثبيت سعر القطايف في رمضان فانتعشت جدا وتذكرت مساعي الحكومه على مستقبلنا وخوفها من حرماننا من القطايف في رمضان لدرجه انني اضحيت خائفا جدا علي مستقبل الهريسه والعوامه وكيف سيكون مستقبلهما وهل سيتم تعويم اسعارهما لان العوامه تعيش في القطر عائمه وتحب الحكومه ان تبقي عائمه كما هي ولأنها عوامه وتحب العوم وكذلك الهريسه وقرايبها التي تعشق ان تغرق بالقطر والسكر المذاب ولقمه القاضي العوامه كمان حينما يدلعوها والكنافه ياعيني عليها ماذا سيكون مصيرها ولم يتم تثبيتها ام هي قابله للتعويم أيضا اقصد بالقطر والسكر المذاب وكذلك ترك السوس والتمر هندي والخروب والتمر بانواعه والمخللات وخاصه مخلل الخيار بعد ان طارت أسعار الخيار قبل رمضان باسبوع وكذلك مخلل اللفت ومخلل الخيار والفقوس وأسعار الفجل والبصل والجرجير والبندوره حبيبه الشعب الحمراء الخجوله وصحن الفول الذي اضحى يتقدم بقوه ويرتفع بالعلالي يابلح واستوي حتى معلبات الفول التي كانت ببريزه نطت مثل الجنادب لفوق الستين قرش وبقي مصير الفلافل مجهولا جدا مما يعني بقائه عائما على وجه الزيت في صاج يبقبق بعد ان طار سعر الزيت مما يعني اننا سنكون مستعدين لمفاجات الفلافل والبورصه العالميه لها وارتفع أسهمها والفلفل الأخضر حبيب السلطات وحبيب قلايه البندوره خاصه ان لها عشاق ومدمنيين علي اكله حتى ان بعض عشاق الفلفل الأحمر وعشقهم له انحرفوا واضحو من عشاق الفلفل الأحمر والشطه الحمراء المطحونه وللناس فيما يعشقون مذاهب بالاكل والثوم الثوم وهو الصديق المفضل للاكلات منذ أيام الفراعنه لم يصل الى ما وصل اليه اليوم حيث كنا نشتري الثوم بالكيلو وتحول الي أكياس فيها ثوم صيني اربع روس بنص ليره والان اضحى سعره اسطوري والبصل سعره ما حصل ليش كله عايم والناس عايمه بالطفر وغرقانه بالدين والحاجه وخاصه اننا امام الشهر الفضيل القادم علينا اعاده الله على البشريه بكل الخير والسلام وأين رقابه الأسعار وبورصه سوق الخضار ولكل دكانه سعرها ولكل بياع مزاج وبيعمل اللي بده إياه وهذا قبل رمضان تري كيف ستتحول الأسعار في رمضان او قبل رمضان بيوم او يومين وكيف ستطير الأسعار للسماء في منتصف الشهر وتتحول الأسواق كل من ايده اله وكل هذا والمواطن بات لايعرف كيف يدبر حاله خاصه ان نهايه الشهر تكون عيد سعيد علينا وعليكم ، وكلمه العيد اكيد معروفه ماذا تعني لرب الاسره وتكاليفها للاسره وعدد الافراد وكم ستكون التكلفه عليه ومن اين يأتي بالمال ليدبر حاله مع زوجته التي تتمترس خلف الأولاد وتعلن مطالبها وحينها يقع الرجل بحيص بيص المشكله حتى أسعار الباله لم يعد احد يستطيع ان يسيطر على أسعارها صارت بالعلالي فماذا يفعل المواطن بعد كل هذا والى اين يذهب وشهر رمضان قادم وكل ما اخافه ان يقوم الناس برفع أيديهم للسماءللدعاء على الحكومه فياحكومتنا الحقي حالك قبل رمضان فالجوع سلطان جائر مطاع ديري بالك.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى