اخبار منوعة

المطمطه والمعمطه والخربطه

=فيصل محمد عوكل =

تنشطي ياحكومه يسعد عينك الناس طفرت
الحكومات تمطمط بموضوع رفع الحظر حتى كادت تفقع مراره المواطن وهو ينتظر فرج الله ورحمه الحكومه والنظر بجديه للوضع الذي وصل اليه الحال من الطفر واغلاق أبواب الرزق علي الناس
حت تمعمط حالهم كالدجاجه في نتافه الجاج من الطفر وقله الشغل وتدهور الأوضاع الاقتصاديه واغلاق المحلات امام أصحابها لكسب قوت عيالهم وامام ازمه خانقه جدا دفعتهم للاستدانه وتدهور حالتهم النفسيه

والقرارات الحكوميه التي يناقض بعضها بعضا وكاننا امام حروف متقاطعه حتى خيل للمواطن ان الحكومات تتلاعب بهم واضحى حالهم وحالتهم غير مريحه بل مزريه جدا وخاصه اننا في شهر رمضان وقد تاثرت الناس نفسيا من عمليه الحظر في رمضان ومنعهم من التوادد والتراحم في هذا الشهر وان كان مع تنفيذ القوانين وباسلوب حضاري
المهم ان يتمكن المواطن من الحركه والتاجر من التنفس ماديا ومعنويا وفتح المحلات للتمكن من العيش
وقد أكون جازما بان الحكومه تعرف هذا بدقه وبشكل ملموس ولكن التباطؤ الغير محمود والمطمطه في اتخاذ القرار يؤثر علي نفسيه المواطنين بشكل كبير
وان المواطن علي اعتاب الثلث الثاني من شهر رمضان وياتي خلفه عيد الفطر حيث ان هناك احتياجات كبيره ومسؤليات كثيفه على عاتق ارباب الاسر والذين سيكونون في وضع مقلق جدا ان لم يتم الإسراع في فتح أبواب الرزق رحمه في التجاره والتجار وأصحاب المحال والمواطنين
وان من حق الحكومه ان تخاف علي مواطنها
ولكن ليس بطريقه ومن الحب ما قتل جوعا وفقرا
وقد اضحى المواطنين والشارع في وضع مقلق
وعلي الحكومه ان تتفهم الظروف وتتعجل الحلول وليس مطمطتها وتاجيلها والناس في سباق مع الزمن بانتظار العيد والجيب مخروم
وان الخطوه التي اتخذتها الحكومه بأول امس في تنفيس الوضع اشعر الناس بشيء من الارتياح وتنفسوا شيئا من اكسجين الامل قبل فوات الامل ومنتصف شهر رمضان وكانت خطوه ذكيه وموفقه ولكن التلكك في تنفيذها بعد اتخاذ القرار وتاجيله فان المواطن لايعرف ماهي الحكمه في هذا
لان همه اضحي قوت يومه وهو هم دفع أجور البيوت والفواتير المتراكمه علي الاسر من كهرباء وماء والكثير من احتياجات الاسره والتي اثقلت كاهل ارباب الاسر
ان علي الحكومه عليها ان تكون اكثر حيويه ونشاطا في التنفيذ وهي التي خططت طويلا قبل طرحه علي مجلس النواب ونالت استحسان النواب والمواطنين فلماذا التلكك في التفيذ
وكل عام والحكومه بخير والمواطنين بخير وكفاكم الله شر الطفر وقله الزفر

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى