هاموفيات

شكر على تعاز بوفاة الحاج محمد عيد الشيخ (ابو يحيى)

الحياة نيوز – الحمد لله رب العالمين القائل في محكم التنزيل: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِالصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}

والصلاة والسلام على رسولنا المصطفى القائل :{ما من عبد تصيبه مصيبة، فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي، واخلف لي خيرا منها، إلا أجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيرا منها}.

عمون – يتقدم الدكتور زكريا محمد الشيخ بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن إخوانه وابناء عمومته وعائلة الشيخ خاصة وحمولة الطقاطقة عامة وبيت فجار جميعًا بأصدق مشاعر الامـتـنــــان والتـقــديـــر والشكر لكل من قدم لنا واجب العزاء وواسانا وشاركنا حزننا في مصابنا الجلل بوفاة فقيدنا الغالي المرحوم الوجيه الحاج محمد عيد الشيخ الطقاطقة (ابو يحيى) وشاركنا أحزاننا باي وسيلة كانت سواء بالتعزية المباشرة او من خلال الاتصالات الهاتفية او مواقع التواصل الاجتماعي او بالدعاء في ظهر الغيب.

واستهل قائمة الشكر بشيخ عشيرتنا الاردنية الواحدة سيدي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين وأتقدم من جلالته بخالص الشكر مقرونًا بصادق الود والوفاء على تعزية جلالته الشخصية بفقيدنا الغالي والتي كان لها عظيم الأثر في التخفيف من مصابنا الجلل والشكر موصول الى سيدي سمو الامير رعد بن زيد والى معالي رئيس الديوان الملكي العامر د. يوسف العيسوي ولكافة رؤساء السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية الذين قدموا لنا واجب العزاء واخص بالذكر دولة رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز وسعادة رئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات ودولة رئيس الوزراء د. بشر الخصاونة من خلال معالي وزير الاعلام (الثقافة حاليا) علي العايد، كما اشكر دولة رئيس الوزراء الاسبق د. عبد الرؤوف الروابدة و د. طاهر المصري على تعازيهم الكريمة وسماحة مفتي المملكة د. عبد الكريم الخصاونة.

والشكر موصول الى نشامى قواتنا المسلحة الاردنية والأجهزة الأمنية ورؤسائها وكافة منتسبيها من ضباط وضباط صف وأفراد من عاملين ومتقاعدين عسكريين الذين شاركوا رفيق سلاحهم من المحاربين القدامى والدي الغالي رحمه الله واجب العزاء.

كما اتوجه بعظيم الشكر لعزوتي من شيوخ العشائر الاردنية الكرام في كافة المحافظات ووجهاء المخيمات الفلسطينية والمخاتير الذين كان لتعازيهم اثر كبير في تخفيف المصاب.

كما اشكر اصحاب الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة من أعيان ونواب ووزراء حاليين وسابقين وسفراء وعاملين في السلك الدبلوماسي والقضائي والمحكمة الدستورية العليا ومعالي أمين عمان ورؤساء بلديات على تعازيهم الصادقة.

وأقدر عاليًا تعازي الاخوة في الاحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية والنقابات المهنية والنوادي الرياضية وخاصة الزملاء في نقابة الصيادلة على تعازيهم وجمعية المحافظة على القران الكريم.

كما اشكر زملائي واخواني في الوسط الاعلامي والصحفي من رؤساء تحرير صحف يومية وأسبوعية وكتاب ومواقع إلكترونية وفضائيات وإذاعات ومواقع تواصل اجتماعي واعضاء نقابة الصحفيين واشكر زملائي في مجموعة الحقيقة الدولية الاعلامية على ما بذلوه من جهود جبارة ومشاعر جياشة .

والشكر موصول الى عزوتي وسندي عشائر بيت فجار الكرام الديرية والثوابته والطقاطقة في الاردن وفلسطين على مشاعرهم الدافئة ومشاركتهم الواسعة وخاصة اهلي وعزوتي في فلسطين المحتلة بلدة بيت فجار ومراح رباح وأم سلمونه وجورة الشمعة والذين أقاموا بيت عزاء لوالدي في نادي شباب مراح رباح في فلسطين المحتلة وأتقدم بالشكر من رئيس واعضاء مجلس بلدي بيت فجار وكافة المجالس البلدية والقروية وكذلك الى مدراء المدارس في بيت فجار وخاصة مدرسة التحرير الثانونية والنوادي الرياضية على تعازيهم وكذلك الشكر الى كل من قام بتعزيتنا من كافة المحافظات الفلسطينية من اصدقاء وأقارب وكذلك لكافة قادة وكوادر حركات النضال الفلسطينية وعلى رأسهم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وقيادات وكوادر حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة.

كما لا يسعني الا ان اشكر كافة الأهل والأصدقاء والزملاء الذي كانوا البلسم الذي خفف عنا آلام الفراق.
سائلًا المولى عز وجل ان يتغمد فقيدنا الكبير صاحب الأيادي البيضاء والقلب الطيب والمكانة الرفيعة في الدنيا والآخرة باذن الله بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جنانه وان يلهمنا من بعده الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون

 

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى