آراء وكتابهام

الحظر الاختياري..

الحياة نيوز-  د.محمد أبو عمارة – أصوات كثيرة تتعالى بالمطالبة بالحظر الشامل للناس حماية من فايروس كورونا ، و أصوات أعلى من الجانب الآخر و بأعداد أكبر ترفض كل أنواع الحظر لأن مزيدا من الحظر قد يقتل عجلة الحياة و يقتل ما تبقى من اقتصاد ، فمعظم القطاعات شارفت على الموت لأنها الآن و مع الإجراءات المشددة و تقليص ساعات الدوام تعيش في غرفة الإنعاش …
فما الحل !!؟؟؟
قد يكون الحظر الاختياري هو أحد الحلول المناسبة ، و هو بأن يقوم كل مواطن أردني بأخذ كافة الإجراءات الوقائية و تنفيذها بصرامة ،
كأن لا يخرج من بيته إلا للضرورة فوق القصوى ، و أيضا استخدام الكمامة بشكل دائم ، الالتزام بالتباعد بشدة ، التخلص من العادات الاجتماعية التي تؤذي النفس و الغير و الابتعاد عن التجمعات و محاربتها .
و الابتعاد عن كبار السن ، و أيضاً تناول الغذاء الصحي و بعض الفيتامينات و المدعمات التي تزود الجسم بالمناعة و ترفع من قوة مقاومة الأمراض .
وبأن يقوم من يعاني من فوبيا الكورونا بحجر نفسه في منزله بأمر ذاتي دون إقلاق راحة الآخرين وبث الذعر فيهم من أوهام غير موجودة إلا في خياله!
الحظر الإختياري هو حل وسطي يجب أن يبادر الجميع للعمل به .
لأن الواضح بأن هذا المرض اللّعين باقٍ لفترة طويلة ، و كتجربة سابقة في الحظر الكلي الذي طبق في الأردن لم تثبت فاعليته أبداً ،ناهيك عن الآثار السلبية الهائلة والمدمرة التي ترتبت عليه والتي عانينا و ما زلنا نعاني منها .
و المواطن الأردني الآن ليست لديه القدرة على تحمل المزيد من الضغط ، و بالمقابل على كل مواطن أن يحمل مسؤولية نفسه و الآخرين و الوطن ، و بذلك فقط نستطيع إمساك العصا من الوسط بالمحافظة على الصحة ونستطيع النجاة جميعًا فلا نفقد الأحبة من المرض ولا نقتل الآخرين بالجوع!
و بنفس الوقت محاولة عدم اطلاق رصاصة الرحمة على الاقتصاد الموجود الآن في غرفة الانعاش !!!

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى