آراء وكتابهام

إيميل عفريت فانوس رمضان والخاروف المشوي

الحياة نيوز . فيصل عوكل . قاتل الله الطفر وقله الشغل وهذات الامران ربما يهمان البعض من البني ادميين الكثر ممن لاشغل لهم هذه الأيام واكثر الناس طفرا يحلمون بالثراء وخيالهم يفوق الوصف ولانني متواضع الاحلام بسيط قلت ياولد روح كزدر بسقف السيل او قرب محلات بيع الباله وسوق بيع العصافير والاسماك وبيع الانتيكات فقد اقترب شهر رمضان وسوف تغرق الصين الأسواق بكل أنواع القناديل النحاسيه والبلاستيكيه وربما تصنع قناديل فيها كل الأغاني والاناشيد التي كنا نغنيها في رمضان وما يجنني كيف وصلت للصينيين اغانينا واناشيدنا وقلدوها ووضعوها في القناديل لتغرينا ونشتريها وبينما كنت اكزدر وجدت رجلا عجوزا معها انتيكات واباريق عتيقه المنيون ونحاس وحتي بلاستك وبينهم قنديل نحاس مشحبر مبهدل وقريب ان يكون معفن تقريبا ان جاز التشبيه ولكنه لفت نظري فقلت استغل الفرصه واشتريه مستغلا انه مبهدل بسعر رخيص اغسله واليفه وابيعه او احطه زينه قبل رمضان وبعد فصال وجدال اشتريته بابخس ثمن واخذته واثناء الطريق كدت ان اقذف به فمنظره كان سيكلفني ربما علبه سيرف وأيضا ليفه سلكه وليفه اسفنج لم احسب حسابهما ولكنني توقفت عن هذه الفكره وتابعت ووصلت البيت وسخنت ماء في سخان واخذت اسكب على المصباح الماء الساخن واحك به بالليفه والسلكه وكنت اثناء ذلك اشعر وكان أحدا يشتمني ويقول لاخرب بيتك لاشل ايدك ارفع السلكه قحطني حرام عليك اتفووو لاتدير علي ماء ساخن سلقتني بوريك ياحيوان ياعديم الانسانيه بس اطلع لاخليك تندم علي اليوم اللي خلفتك امك فيه وكلما توقفت عن الشعور كان صوت بابور الكاز ضجيجه كفيلا بعدم سماعي لهذا الصوت المتخيل لي وحتى قمت بتنظيفه وتاملته وفتحته لاتفقده من الداخل لعلي اشعله فخرج منه حالا دخان تخيلته شحبار قديم ولكن كان له صوت فنظرت فاذا هو عفريت يقف في نص المطبخ يقول لي يابعيد لاشبيك ولا لبيك ولا عبدك بين ايديك انا تسلقني وتهري وبري بالسلكه والميه السخنه مش حرام عليك ليش بيني وبينك ثار انا بحلم اطلع من الاف السنين من القنديل ناشف بكل اواعي احقق احلامك تبهدلني بأول يوم اطلع فيه تهري وبري بالسلكه وتسلقني بالميه السخنه شو اعمل فيك وكنت اجلس على الأرض لا اهش ولا انش ولا أتكلم واسناني تطقطق من الخوف ورجلي بيضربوا ببعض واكاد اعملها علي حالي ومن شده الرعب ونسيت الطفر ووجدت ان الطفر اجمل واحلي مليون مره مما اراه واسمعه وطز بديش الغنا وكم هو جميل الفقر بدون بهدله ونظر اللي وقال اسمع انا ممكن اسامحك والمسامح كريم .. قلت اه اه اه صحيح المسامح كريم خذ الفانوس وروح علي داركم بديش النص ليره حقه مسامحك لانك سامحتني . فقال اسمع انا ماكملت الحكي عندك شاي عدني
قلت ها ها مش فاهم قال بدي شاي عدني اعدت الكلمه لا ليش عدني مثلا.
قال لاني انا من بحر عدن جاي وكنت مرمي بالبحر وولد لاقاني رماني ومن يد ليد لغايه ما اشتريتني وكنت ناوي احقق احلامك والان انا مش عارف شو اساوي فيك
قلت لا لا ماعندي قال طيب اعملي شاي بنعنع فور لانك سببتلي نزله برد بعد الحمام اللي عملته وبهدلتني
قلت حاضر معك سكري او ضغط مثلا كيف بدك الشاي بسكر ولا بدون سكر
لاني معنديش سكر ولا شاي
نظر اللي وقال ياحبيبي ليش هيك بيصير
طيب بيعوض ربنا علينا تكرم وصرخ قائلا سكر شاي مع نعنع عندي جاي
وفجاه وجدت كيس سكر وكيس شاي وكيس نعنع بيكفيني انشف اربع سنين
فنهضت وعملتله شاي مع نعنع
وفجاه قال انت تعبان ما عندك كرسي اقعد عليه
قلت لا والا لاحترمتك
فاشفق علي وصرخ قائلا كنبيات وكراسيي من رجلي لراسي
وفجاه وجدتهم مسفطات فوق بعض فلم اصدق فوزعتهم في الغرفه
وانبسطت جدا وقلت ممتاز صار عندي سكر شاي نعنع كنبايات وكراسي وطربيزات تمام تمام
ففتحت غرفه النوم المبهدله جدا جدا وكلها معفشكه
فاغلق انفه وقال ما هذا اهو سجن عفاريت قلت لا هذه غرفه نوم
صاح قرف يقرفك وصرخ
تنظيف تنظيف بالشامبو والليف
وبدي يتركب للحيطان صيني لونه لطيف
وسرير من خشب ومغطى بكل أنواع الاصاويف
فسمعت كركبه ليس كمثلها كركبه وهدا بعدها كل شيء لاجد غرفتي وكانها افخم من افخم فندق عشر نجوم
وهنا وجدتها فرصه نادره ان اكلمه وان اطلب منه شخصيا طلب واحد بدي طلبين
لانه لم يعجبني شغله الطلب الواحد
فقلت ان سمحت لي بالكلام قال اتفضل
قلت نفسي بشغلتين فقط قال اتفضل
قلت بدي مصاري
وخاروف محشي الان الان لاني مصاريني عامله طوشه من الجوع
فقال حبا وكرامه ولا كلام لك معي بعد هذا لاني ساطير واذهب بعيدا
قلت في امان الله قال انتظر وأشار بيده فوقعت امامي كرتونه فيه كلها ليرات وعملات وشغله بتهبل هبل وكدت اجن ولكن ما ادهشني رائحه الخاروف المشوي في صدر كبير وعليه كل أنواع الصنوبر وكل أنواع اللوز المقشور فلم اودع العفريت وهو يرحل وهجمت علي فخده الخاروف انهش بها من كل قلبي ومن شده الجوع فسمعت صوت خشن جدا يقول شو بتساوي يامجنون وسحب الخاروف من امامي فكاد ان يخلع اسناني فصحوت لاجدني عند بنشرجي ومن التعب اخذني النوم وكنت اتخيل واعض علي تيوب العجل الداخلي اللي كنت حاطط راسي عليه

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى