عالم الجريمة

إسراء عماد .. طعنها زوجها وشوه وجهها ثم أخفى جثتها بتحريض من والدته .. “صور مروعة” و تفاصيل بشعة

الحياة نيوز – تصدر اسم “إسراء عماد” قائمة الأكثر بحثًا على محرك البحث “غوغل” في مصر بعد تداول أنباء عن تعرضها للتعنيف من قبل زوجها الذي بطعنها عدة طعنات حتى الموت بتحريض من والدته.

القصة بدأت حين كتبت فتاة من خلال حسابها الشخصي علي موقع “فيسبوك” والذي يحمل اسم “Bela Bela”، أنها واحدة من العاملين داخل مستشفى المنصورة الدولي، وأن الفتاة “إسراء عماد”، وعمرها 18 عامًا، تعرضت إلي إصابات خطيرة نتيجة الاعتداء عليها من قبل زوجها، نتيجة خلافات بينهما، وتم نقلها للمستشفى، وخرجت جثتها دون علم أحد.

قالت أم عادل عمة إسراء عماد ضحية عنف زوجها بالإسكندرية بعدما شوة وجهها وجسدها بسلاح أبيض انها مصدومة مما حدث لابنة شقيقها.

وأضافت عمة الضحية أن الواقعة حدثت يوم الخميس الماضى عندما توجهت إسراء لمنزل والدة زوجها بمنطقة سيدى بشر فقام زوجها ويدعى “محمد “ويعمل سائق تاكسى بالتعدى عليها بسلاح أبيض في وجهها وجسدها ومزق وجهها بالكامل، وذلك في حضور شقيقه، ثم قام بحملها في التاكسى وتوجه بها للمستشفى وطلب منها أن تقول أن مجهولين اعتدوا عليها في الشارع، لكن رجال المباحث بالمستشفى حضروا وتحفظوا عليه واقتادوه إلى قسم شرطة المنتزة ثان وتم حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وتابعت عمة الضحية أن إسراء عمرها ١٨ سنة وابنها عمرة ٦ شهور فقط وأن إسراء تزوجت من نجل زوج أمها حيث إن والدة إسراء انفصلت عن شقيقها ثم تزوجت من والد المتهم وبعد ذلك تم تزويج إسراء لابنه.

وأشارت أم عادل أن إسراء لا تعمل حاليا ولكنها كانت أحيانا تساعدها في الكوافير لتوفير متطلباتها حيث إن زوجها حالته المادية صعبة وقام ببيع عفش شقتهم بعد زواجهم بحجة أن عليه أقساط.

وفجرت أم عادل مفاجأة وقالت إنه عقب توجههم للمستشفى تم ترك إسراء ٣ أيام بدون أي تحرك طبى ثم قامت المستشفى بعمل عملية تجميل لها وترفض خروجها إلا بعد دفع 15 ألف جنيه ثمن العملية وهو لا تقدر أسرتها على دفعه خاصة أنه تم القبض على والد إسراء أثناء توجهه للاطمئنان عليه بسبب وجود حكم بحبسه لمدة شهر في قضية مشاجرة قديمة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لسيدة تدعى إسراء عماد، مصابة بطعنات متفرقة في الوجه، زاعمين أنها تعرضت لاعتداءات من زوجها، ما أدى إلى وفاتها بعد دخولها المستشفى بأيام، وأن جثتها خرجت دون أن يراها أحد.

وأضاف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إن عمرها 18 سنة، متزوجة ولديها طفل، وحدثت بينها وبين زوجها ووالدته وشقيق زوجها وخطيبته مشاجرة قاموا على إثرها بالتعدي عليها بالضرب، وقام زوجها بتشويه وجهها بسلاح أبيض، وتركها بالشارع غارقة بدمائها تصارع الموت.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى