عالم الجريمة

وفاة سيدة مصرية تفحمت جثتها في عيد الحب ووالدتها جوزها قتلها


الحياة نيوز – تواصل الأجهزة الأمنية المصرية إجراء تحريات مكثفة، لكشف حقيقة وفاة سيدة حرقا في شقتها بمنطقة بولاق الدكرور بالجيزة، وسط تضارب الروايات والشهود حول انتحارها أو قيام زوجها بقتلها، حسبما ورد على لسان والدته التى اتهمت زوجها بقتلها.

وما بين الروايتين تتواصل التحقيقات الفنية في الحادث، خاصة الطب الشرعي الذي يعكف على فحص الجثة لكشف غموض وفاتها المحيرة التى وقعت ليلة الاحتفال بعيد الحب «الفلانتين داي»، حيث لقيت مصرعها محترقة وتفحم جسدها تماما داخل شقتها وسط مظاهر احتفالية كانت قد أعدتها بالشقة للاحتفال بالفلانتين.

من الاحتفال إلى المستشفى

وبحسب صحيفة الوطن المصرية فقد كانت شقة المتوفاة في منطقة بولاق الدكرور بالجيزة مزينة بدباديب حمراء وزهور وأفرع زينة، استعدادا لاحتفال السيدة الثلاثينية بالفلانتين الذي يتوافق مع عيد أو ذكرى زواجها، مضت الأمور طبيعية حتى حل المساء واشتعلت في الشقة كرة من اللهب، تبين فيما بعد أن إسراء تحترق، فسارع زوجها الذي كان في الشارع أمام المنزل بنقلها للمستشفى لكنها لفظت أنفاسها متأثرة بحروقها.

والدة إسراء: جوزها قتلها

خلال استجواب والدة المتوفاة قالت والدتها إن ابنتها لم تكن تشكو من شيء ولكن هناك خلافات زوجية مع زوجها، واتهمته بقتلها حرقا بسبب الخلافات الزوجية المتكررة بينهما؛ فتم القبض على الزوج الذى نفى قيامه بذلك، وبمواجهته بما جاء على لسان والدة زوجته نفى ذلك جملة وتفصيلا؛ وقال إن حماته تتهمه بسبب خلافات قديمة بينهم.

التحفظ على الجثة

وتولت النيابة العامة التحقيق في الواقعة وأمرت التحفظ على الجثة داخل مشرحة المستشفى واخطرت الطب الشرعى لتشريح الجثة لبيان عما إذا كان هناك شبهة جنائية من عدمه في وفاتها خاصة بعدما اتهمت والدتها زوجها، كما صرحت بدفن الجثة بعد الانتهاء من ذلك كما أمرت بإخلاء سبيل الزوج لحين ورود تقرير الطب الشرعي، كما طالبت تحريات الأجهزة الأمنية حول الحادث.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى