الرئيسيةمحليات

حزب الاصلاح يقدم 9 مقترحات حول الاصلاح السياسي

الحياة نيوز – أكد حزب الاصلاح أنه يتطلع بأمل كبير إلى مقاربة جديدة حول دور الأحزاب في الجهد الوطني الشامل للدولة الأردنية العتيدة بعد المائة عام الأولى وان هذا الدور الحزبي يمارس كما نعلم على أوسع نطاق في الدول ذات الديمقراطيات الفاعلة.

وقال الحزب في بيان له إنه ومما لاشك فيه ان هذا الدور الايجابي المتوقع للأحزاب الأردنية مطلوب بإلحاح في هذه الفترة للانتقال إلى أفضل ممارسة ديمقراطية ستكون قائمة بإذن الله إذا جرى العمل عليها بالسرعة الممكنة وذلك من خلال انجاز قانوني انتخاب وأحزاب جديدين يُمثلان مرحلة جديدة للدولة الأردنية في المئوية الثانية لها.

وأضاف، “ونهتم في اطلاع الرأي العام الأردني على أهمية وضرورة وجود أحزاب فاعلة تتمكن من حسن تمثيل ناخبيها وهم مواطني الدولة عبر نواب الشعب الذين يشكلون السلطة التشريعية للدولة وذلك انسجاما مع المادة (25) من الدستور في الفصل الثالث منه. والتي ربطت مسؤوليات السلطة التشريعية بالملك ومجلس النواب لذا فإن حزب الإصلاح يناشد جلالة الملك المعظم وهو حامي الدستور ان يوجه الحكومات الأردنية إلى انجاز هذين القانونين قانون انتخاب مناسب بالسرعة الممكنة خاصة وانه أشار لأهمية دور الأحزاب وتطرق للأمر في الأوراق النقاشية الملكية وكتب التكليف الملكية السامية”.

وتابع، “وإذ يولي حزب الإصلاح مسألة قانون انتخاب جديد كونه معني مباشرة لذا فانه يرى بأنه من خلال العمل المنظم والتفاعل بين مؤسسات الدولة والأحزاب باعتبارها شريكا وضرورة في العمل السياسي يتطلع إلى ترسيخ ثقة المواطنين في العمل الحزبي”.

وقدم الحزب المقترحات التالية:

أولا: مراجعة القوانين والتشريعات الناظمة للحياة السياسية.

ثانيا: تحديث بنى وهيكلة مؤسسات الدولة الأردنية والغاء غير الضروري منها.

ثالثا: تطوير منظومة القيم الاجتماعية بقيم جديدة تواكب عملية الإصلاح.

رابعـا: تطوير كفاءة العمل السياسي وتعزيز فاعليته لمواجهة التحديات والأزمات والصعاب التي تواجه الدولة وإيجاد السبل الكفيلة لحلها.

خامسا: إعطاء الشباب دور اكبر لخدمة الوطن.

سادسا: التركيز على إعطاء الأحزاب دورها في التمثيل الشعبي الأفضل وصولا إلى تمثيل كافة الطيف المجتمعي

سابعا: الارتقاء بالإدارة المدنية وتطويرها حسب أفضل المعايير العالمية

ثامنا: العمل على استقرارا التشريعات والقوانين كمرجعيات اساسية

تاسعا: العمل على الاستقلالية الكاملة للقضاء وحسب تشريعات وقوانين مستقرة

وأكد حزب الإصلاح أنه يعاهد شعبنا الأردني بالعمل الدؤوب والموصول من اجل خدمته وخدمة الوطن العزيز في ظل القيادة الهاشمية التاريخية.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى