وفيات

الذكرى الرابعة عشر على وفاة الشيخ محمود حمد الله زايد الطويل

الحياة نيوز – نستذكر الفقيد الغالي والدنا شيخ عشيرة آل الطويل  محمود حمد الله زايد الطويل (أبو حسن) يصادف اليوم الاثنين الذكرى الرابعة عشر على وفاته.

“كل نفس ذائقة الموت و إنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز و ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور” صدق الله العظيم.

تستذكر مما ذكرى وفاة الاب والجد والعم وابن العم والصديق ونسترجع مواقف الرجل الشهم بدينه و كرمه و أخلاقه لتكون نبراساً لنا في سلوكنا و تعاملنا في هذه الحياة الفانية.

لقد علمتنا يا شيخنا الجليل الشهامة وعزة النفس وأنرت طريقنا بالإيمان بكل المبادىء الخلاقة، وعلمتنا كيف تكون نصرة المظلوم و إحقاق الحق بين الناس دون خجل أو مواراة و أن لا نخاف في قول الحق لومة لائم و كما علمتنا دائماً أن نسير على خطى الهاشميين قدوةً و مشعلاً للحق.

وكنت مدرسة بالاخلاص للوطن واحببت الأردن كحبك لفلسطين،وأكدت دائماً على وحدة الهدف والمصير للشعب الواحد في الاردن وفلسطين،وكنت القومي الغيور على دينه وصلحة الامة جمعاء في الوطن العربي الكبير، لن ننساك ما حيينا و الحسرة على فراقك تدمي قلوبنا و نستذكر كل كلمة كنت تقولها أو عمل كنت تؤديه بأداء الواثق و المؤمن و المسؤول أمام الله و الناس، و نفخر و نرفع رؤوسنا عالياً في كل موقف من مواقفك، و نعدك أن لا نحيد عن دربك الذي استحق احترام كل من عرفك وتعامل معك و ليس في مقدورنا إلا أن ندعو الله العلي القدير و أنت في جواره أن يرحمك بواسع رحمته و أن يجعل الجنة مثواك و نعاهدك أن نسير على دربك و نستخلص كل الدروس و العبر لمستقبلنا و مستقبل أبناءنا.

و إنا لله و إنا إليه راجعون،،،،

أولادك و بناتك و أحفادك

و أخواتك و أبناؤهن و أبناء أخيك

و أبناء عمومتك وكل محبيك

في الوطن و المهجر

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى