عالم الجريمة

هددته بالرسوب .. معلمة تمارس الرذيلة مع طالب 15 عامًا

الحياة نيوز – اتُهمت معلمة في بريطانيا بممارسة الرزيلة مع طالب لديها يبلغ من العمر 15 عامًا في أحد الحقول.

وهددت المعلمة كانديس باربر (35 عامًا)، الطالب بأنها “ستسقطه” إذا أخبر أي شخص بما حدث بينهما، وفق ما استمعت المحكمة الاثنين.

وخضعت المعلمة للمحاكمة مجددًا، بعد أن استمعت المحكمة إلى أن هيئة محلفين كانت قد أدانتها سابقًا بإرسال صورة للصبي تظهر فيها عارية الصدر، والتواصل معه جنسيًا.

ووجهت إلى المعلمة بتهمة ثلاث تهم بالتسبب في أو تحريض طفل على الانخراط في نشاط جنسي بين 27 سبتمبر 2018 و 20 أكتوبر 2018، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ستار”.

قال ريتشارد ميلن، الذي أثار القضية أمام النيابة: “سوف تسمع في الوقت المناسب عن صور عاريات أرسلتها السيدة باربر إلى المشتكي (الطالب). وستسمع أيضًا عن مقطع فيديو تستمني فيها بنفسها، وأرسلتها إلى المشتكي”.

وأضاف “أعضاء هيئة المحلفين، سوف تسمعون في الوقت المناسب أن السيدة باربر قد أدينت من قبل هيئة محلفين بإرسال هذا الفيديو، وهي تمارس العادة السرية على نفسها ، إلى المشتكي وشمل إجراء اتصالات جنسية مع المشتكي”.

وتابع: “هذه الأمور ليست في لائحة الاتهام الخاصة بها. هذا التهم يعكس ببساطة الجريمة التي وجدت هيئة محلفين أخرى أن السيدة باربر مذنبة بارتكابها. القضية التي عليك أن تقررها لا تتعلق بما إذا كان هناك اتصال جنسي، وليس حول ما إذا كانت قد أرسلت له مقطع فيديو”.

وأبلغت هيئة المحلفين، بأنه يتعين عليها تحديد ما إذا كان باربر قد مارست الجنس مع الطالب.

وقالت النيابة، إن باربر أخذت رقم هاتف الصبي، الذي احتفظ برقمها تحت اسم ذكر لإخفاء هويتها الحقيقية عن الآخرين، حيث بدأت في إرسال رسائل نصية إليه.

قال ميلن: “بدأت الرسائل تصبح جنسية. طلبت منه لقاءها خارج المدرسة، في مكان ما خاص. اقترح بعض الحقول التي يعرفها في مكان قريب، كان ذلك حوالي الساعة 5 مساءً أو 6 مساءً في المساء. كان يعتقد أنها تريد الذهاب إلى مكان خاص لأنها قد تكون قلقة من احتمال رؤيتهما معًا وأنهما معلمان وتلميذ مدرسة”.

وأضاف: “سألته عما إذا كان يريد ممارسة الجنس. أجاب بنعم وشرعا في ممارسة الجنس لمدة خمس دقائق”.

سمعت هيئة المحلفين أن الشائعات بدأت تنتشر في جميع أنحاء المدرسة حيث كان باربر يدرس، وأجرى مدير المدرسة مقابلة مع الطالب، رغم أنه نفى كل شيء.

وحثت باربر الطالب على حذف الرسائل التي كانت مخزنة على هاتفه منها، على الرغم من أنه التقط صورًا لبعضها، والتي قال الادعاء إنها متاحة لهيئة المحلفين للنظر فيها.

وفي إحدى الرسائل التي قُرئت على هيئة المحلفين، زعم الطالب أن باربر هددت “بإسقاطه” إذا أخبر أي شخص عن علاقتهما، وهو ما اعتبره أنه يعني أنها ستتهمه بالاغتصاب.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى