آراء وكتابهام

سيدنا…. يا وحدك

الحياة نيوز- بلال حسن التل

يوم الأربعاء الماضي، كنت في حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، مع نخبة من رجالات وسيدات الوطن، في واحد من لقاءات التشاور التي يجريها جلالته مع مختلف قطاعات وشرائح الأردنيين، شارحاً للأوضاع والظروف التي يعيشها وطننا، زارعاً للأمل والطمأنينة في النفوس، شاحذاً للهمم، رافعاً للمعنويات، ومستمعاً للأراء والأفكار، وقبلها للشكوى والهموم.

لقاء الأربعاء دفعني لكتابة هذا المقال، تحت هذا العنوان، “يا وحدك”، وهي الكلمة التي بدأت بها حديثي بين يدي جلالته، ذلك أن معظمنا يعتقد أن دوره يقتصر على الاستماع إلى جلالة الملك، وأن يبث شكواه لجلالته، أو أن يقدم بين يدي جلالته المقترحات أو ذلك كله وكفى، ونحن في ذلك نكون عبئاً على جلالته بدلاً من أن نكون عوناً له، فالأصل هو أن نستمع إلى جلالته باعتباره قائد الوطن ورمزه، ثم نبادر إلى ترجمة أفكار وتوجيهات جلالته إلى برامج وخطط عمل نطبقها على أرض الواقع، فلو فعلنا ذلك خلال العقدين الماضيين، لكنا في حال أفضل مما نحن عليه بكثير، فقد طرح جلالته خلال العقدين الماضيين الكثير من المبادرات والطروحات والتصورات لتطوير الأردن وحمايته وتعزيز منعته، ويكفي في هذا المجال أن نشير إلى الأوراق النقاشية لجلالته والتي قدم من خلالها تصوراً للدولة الأردنية الحديثة والديمقراطية كما يراها جلالته، لكننا لم نفعل وبقينا نراوح بين الاستماع والشكوى، وظل جلالته وحده يعمل على كل الجبهات بعضها يخوض معاركها في العلن، ومعظمها يخوضه في السر، بعيداً عن العيون وهي المعارك التي أنجتنا بهاحكمة جلالته وعمله الدؤوب من تداعيات ما سمي بالربيع العربي، فظل الأردن واحة أمن وأمان، وجزيرة مستقرة وسط محيط عاصف متفجر، كما أخرجتنا حكمة جلالته من تداعيات الحصار الذي فرضه علينا إغلاق حدودنا بسبب ما تمر به دول الجوار الشقيقة من أحداث بأقل الخسائر الاقتصادية الممكنة، كما اجتاز بنا جلالته سنوات ترامب الهوجاء، فوصلنا إلى شطآن الأمان، دون أن نفرط بثوابت الأمة في فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

لقد فعل جلالته ذلك كله وحيداً، فيما كانت صالونات ساستنا تعج بالنميمة تارة، وبالشكوى تارة أخرى، وببث الشك تارة ثالثة، وبإثارة محركات القلق تارة رابعة.

ورغم كل إنشغالات جلالته بالهموم الإقليمية والتطورات العالمية لحماية بلدنا من تداعياتها، فإنه ظل على تواصل مع كل شرائح الأردنيين ومناطقهم، لذلك فإنك عندما تستمع إلى جلالته، تتأكد بأنه يعرف كل التفاصيل، ويتابع أدقها، بينما لا يسير على نهج جلالته جل المسؤولين الذين يتفننون في بناء الحواجز بينهم وبين الناس، أو يهتمون بصورتهم الإعلامية أكثر من اهتمامهم بعجلة الإنتاج في دوائرهم، وهذه واحدة أخرى تجعلنا نقول بين يدي جلالته “يا وحدك”، ونتمنى على جلالته أن تكون بداية المئوية الثانية للدولة الأردنية محطة مراجعة لمسيرتنا، ومناسبة نستعيد بها ألق دولتنا،عبر مشروع وطني يقوده جلالته ويكون كل المخلصين من حول جلالته يحيطونه إحاطة السوار بالمعصم، يشكلون حماية لجلالته وعوناً له.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى