الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)

د.الرواشدة لـ”الحياة ” : الحكومة ستقترض من جديد لتسديد ديون .. و اقتراحي ضريبة ثروة / عاجل

الحياة نيوز . محمد بدوي . أوضح الخبير الاقتصادي د.محمد الرواشدة للحياة بأنه مع الاسف الشديد لم تختلف الموازنة الحالية لعام 2021 عن الموازنات السابقة في ظل ظرف صعب بسبب جائحة كورونا التي أكلت الاخضر واليابس فعام 2020 كان عام الانكماش الاقتصادي وكان الرقم ناقص 3% نمو سالب وهذا لم يحدث الا في عام 1989 ،، جاء ذلك ردا على سؤالنا حول تقييمه للموازنة العامة لعام 2021 والتي تحدث بها وزير المالية تحت قبة البرلمان.
وقال : هذا النمو السالب والانكماش الصعب ادى الى زيادة معدلات البطالة حيث من المتوقع ان تصل معدلات البطالة مع نهاية 2020 الى 28% وكانت الارقام تشير حتى منتصف عام 2020 الى 24% وهو معدل عالي جدا تضاعف منذ عام 2010 حتى 2020 فكانت معدلات البطالة عام 2010 12% وهذا يدل على السياسات الاقتصادية الفاشلة للحكومات المتعاقبة على مر 10 سنوات فكانت العواقب زيادة عدد المتعطلين عن العمل وزيادة اعداد البطالة الذي وصل عددهم الى نصف مليون عاطل عن العمل من الشباب  فالطالب حينما يدخل الجامعة يكون الفرح عنوانه الابرز وبعد تخرجه تبدأ المعاناة لسنوات طويلة ، الشباب وصلوا لإحباط واضح وتراجع الامل في المستقبل فلا مشاريع ولا تطوير ولا فرص عمل.
وقال : جاء خطاب وزير المالية شعرنا وكأننا في سنغافورة فالموازنة قد اعتمدت على فرضيات غير منطقية منها النمو الاقتصادي الي اشار اليه وزير المالية بأنه سيصل الى 2،5% وهذا مستحيل فكيف نصل الى هذا الرقم ونحن لم نحقق قبل كورونا وقبل الجائحة وقبل التعطل وقبل الانكماش الاقتصادي وقبل زيادة العاطلين عن العمل لم نحقق نمو اقتصادي عام 2019 الا 1،9% فهل تعتقدون ويعتقدون بأن المريض سيركض مباشرة عقب خروجه من المستشفى، ثانيا الموازنة اعتمدت في ايراداتها كما قيل لنا بأن النمو في ايرادات ضريبة المبيعات مثلا سيكون 8% والنمو في ايرادات العقار 35% والنمو في ايرادات الجمارك 25% والسؤال هل يُعقل بعد الانكماش الاقتصادي وتضرر قطاعات واغلاق قطاعات اقتصادية وتجارية وتسريح عمال وتضرر مواطنون هل نستطيع تحقيق هذه الايردات هذا سؤال بحاجة الى اجابة فورا هل يعقل بعد الانكماش الاقتصادي وانخفاض السيولة للمواطن ونقص السيولة في السوق ان نصل الى هذه الايرادات مجرد سؤال.
وقال : انوه هنا الى موضوع ألا وهو فوائد الدين التي ارتفعت الى مليار ونصف المليار أي 15% من الموازنة وهذا رقم كبير فقبل عامين كان الرقم يشير الى مليار و200 مليون واليوم وصل الى مليار ونصف المليار .
واضاف : الحكومة ستقترض خلال عام عام 2021 (9، 6) مليار دينار منها 2،2 مليار قروض خارجية لتسديد عجز الموازنة و4،7 مليار دينار لتسديد ديون خارجية وداخلية ، وانوه هنا بأن وزير المالية قدم حديثا تأشيريا عن الموازنات لأعوام 2022 و2023 ، باختصار اعتقد بأن زبادة الدين للثلاث سنوات القادمة سيصل لحوالي 10 مليار دينار وهذا رقم كبير جدا.
واقترح د.الرواشدة على وزير المالية أن يتم تطبيق ضريبة الثروة والرفاهية على الأغنياء بمعنى ان رجلا غنيا مقتدرا يريد ان يقيم حفل زفاف في فندق خمس نجوم ان تكون الضريبة عليه بدلا من ستة عشر بالمئة تكون 25% وضريبة على غني مقتدر حجز في الدرجة الاولى في الطائرة تُسمى درجة رجال الاعمال تكون الضريبة 25% بدلا من ستة عشر بالمئة وغني مقتدر اراد شراء سيارة تزيد عن 100 الف دينار تكون الضريبة عليه 25% وهكذا هذا ما تفعله الدول المتقددمة والولايات المتحدة واوروبا.
والخطير في الموازنة ايضا انها لم تأخذ موضوع جائحة كورونا بأنها ستستمر او لا لعام 2021 وكأن الجائحة انتهت والى الابد وهل سيتم اغلاق قطاعات لا قدر الله اسئلة كثيرة بحاجة الى اجابات من المواطن وكل مهتم في الشأن الاقتصادي.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى