هام

خروج ترامب من البيت الأبيض هل سيدخله التاريخ ام السجن

الحياة نيوز- فيصل عوكل – في اليوم الأخير وفي الساعات الاخيره لترامب في البيت الأبيض
كان العالم كله يتوقع كوارث او مفاجات او أشياء لاتخطر علي بال
وكان العالم كله مشدودا نحو التلفاز
ووكالات الانباء العالميه
وكل الفضائيات وكلهم يتوقع مفاجات اما من العيار الثقيل او العيار الخفيف وأيضا كان العالم مشدودا لاخبار
رئيسه مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي التي وضعت بين عينيها
هدفا واحدا هو ترامب وإنقاذ أمريكا والعالم كله من الساعات الاخيره للرئيس ترامب وماذا من الممكن ان يفعل حتى الدقيقه الاخيره
من أشياء منها ما قد يظهر ومنها ما سيكون سريا من صفقات عالميه او صفعات للعالم اجمع متجاوزا كل المحاذير ضاربا بعرض الحائط بكل شيء
وقد كان السبب في تاجيج الشارع الأمريكي وتحويله لشارع من شوارع ما كان يسمى الربيع العربي وما تبعها من خراب
فقد تحولت العاصمه واشنطن الى عالم من الفوضى واجتياح لمجلس النواب
الأمريكي
وقد بقيت حتي اخر لحظه اتابع اخباره من جهه رئيسه مجلس النواب
نانسي بوليسي والتي اثبتت بجداره بانها قويه وحازمه وحريصه علي وطنها وديموقراطيتها
دون مجامله للرئيس ومن حوله
وقد كانت تتابع بحرص كبير كل خطوه يخطوها الرئيس المنتهيه ولايته ترامب خوفا من ان يتسبب بكارثه ترضي غروره وشغفه بامتلاك العالم وتحويله لامبراطوريه ترامبيه
ودعم لامتناهي لصهره جاريد كوشنر
والذي كان خبيرا بعمل جرد كامل لثروات العالم العربي وجعله يشحد الملح واعطائه مواعيد ووعود خرافيه سوبرمانيه عالميه تحولت الى سراب بعد ان انتهت الانتخابات الامريكيه وانتخاب الرئيس الجديد جو بايدن
وقد كان لعناد ترامب وتكتيكاته ان يعلن رفضه للانتخابات من اجل اخذ المزيد من الدعم
والبقاء حتى اخر لحظه بإبقاء العالم يقف على اعصابه وعمل فوضى لم تكن قد شهدتها من قبل
حتى ظن العالم ان واشنطن تحولت لعاصمه عربيه
تحدث فيها احداث الربيع العربي البغيض
حتى حملت الطائره ترامب وعفشه وعفش بيته ورحلت بهم الى ولا يات ثانيه
وقد كان البعض خائفا من ان يقوم في لحظه احباط وفي الساعه الاخيره بعمل مغامره بائسه ويائسه
ولكنه كظم غيظه وقال لن نستسلم وسنعود بطريقه او باخري
وهذا يعني بان الرجل لازال يحلم بحكم العالم
واستطاع كركبه الولايات المتحده الامريكيه
وتحويل العاصمه الى ثكنه عسكريه بعد ان تفاخر مرارا بملايين الأصوات المؤيده له
وكانه يهدد الرئيس الجديد بان له شعبيه قادره علي ان تفعل شيئا ما في لحظه ما
ولكن عين بيلوسي التي لاتغمض عنه ابدا
ادركت حقده وحسده وافكاره
واخذت تغلق عليه كل الطرق ولم يغمض لها جفن حتى تم القسم للرئيس الجديد بايدن
ورحل ترامب من البيت الأبيض وقد استطاع ان يكون اكثر زعيم امريكي مثير للجدل واكثر زعيم امريكي مثير للقلق الأمريكي والعالمي واكثر زعيم يقود العالم من خلال التويتر
وهي سابقه خطيره جدا تميز بها وقد يدخل التاريخ بما فعله
ولكنه أيضا قد يدخل السجن بعد ذلك لان ما فعله من الصعب ان ينساه الشعب الأمريكي والشعوب المتضرره من قراراته
ولن تغفر له الحكومه الامريكيه خلقه للفوضي ولن تغفر له أيضا خروجه عن الديموقراطيه ودفع الشارع الأمريكي للفوضي واحتلال البرلمان
فهل ترامب سيدخل التاريخ أولا ام سيدخل السجن ومعه من معه من أصدقاء مقربين جدا منه داعمين له أمثال جاريد كوشنر وما ستظهره التحقيقات الفيدراليه فيما بعد
وبعد ان يستقر المقام بالرئيس الجديد والذي اتخذ خمسه عشر قرارا مناهضا ومغايرا لما فعله ترامب وأيضا ربما يبدا الرئيس الجديد بتطهير البيت الأبيض من كل من وظفهم ترامب في البيت الأبيض خلال فتره حكمه
الأيام القادمه ستحمل الكثير وليعرف العالم
هل سيدخل ترامب التاريخ أولا ام سيكون دخوله للسجن اسرع
من دخوله للتاريخ

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى