الرئيسيةزاوية المؤسس

الصف الأول على طريق الرحيل .. عاجل

الحياة نيوز – ضيغم خريسات – في مئوية الدولة الأردنية وفي هذه اللحظات والظروف الصعبة نحتفل بمرور مئة عام على تاسيس الدولة الأردنية ونتوقف لحظات نستذكر الآباء والاجداد الذين ساهموا مع النظام في بناء الدولة الاردنية وكانوا الشركاء في صنع القرار.
اليوم يمر الوطن وشعبه في أزمة حقيقية على الصعيدين السياسي والاقتصادي فعلى الصعيد السياسي يرى الكثير من المحللين والمقربين من دائرة صنع القرار أن جلالة الملك لم يبتعد عن أبناء شعبه ولم تغيب نظراته وعيونه عن انجازات او ترهل في مؤسسات الدولة وهو اليوم ينظر ويدرس قرارات تغيير مصيرية على المستوى المحلي في قيادات الصف الاول في مؤسسات الدولة جراء الظروف السياسية والاوراق التي تبعثرت في المنطقة والوقوف على خطوط المحاور السياسية في العلاقات العربية العربية التي لعب الاردن دورا كبيرا في نبذ الخلافات.
وإعادة النظر في تعزيز العلاقات الاردنية التركية التي بدا الغزل فيها بين تركيا ومصر ودول الخليج العربي لتشكيل محور لوقف التغوّل والمد الايراني وتدخلاتها في تأجيج الصراع الطائفي في المنطقة.
وبالتالي فإن عجلة الاقتصاد الاردني لا بد لها أن تدور وتتعمق من خلال مد جسور التعاون مع الحلف الجديد في المنطقة.
قيادات الصف الاول والذي لم يكن على المستوى المطلوب في الاداء الاداري والوظيفي والرقابي على رأي المحللين اصبحو اليوم تحت مجهر القائد وسياسات التأزيم والترهل الاداري والمحسوبيات التي يعاني منها الشعب الاردني أصبحت اليوم أوراقها على مكتب الملك ايضا.
التغييرات اليوم على صفيح ساخن وقيادات الصف الاول في جميع اجهزة الدولة أيضا لن تكون بعيدة عن تقييم أدائها عند جلالة الملك الذي ينتصر لشعبه عندما يشعر أبنائه بالقهر والضيم والظلم والتغوّل على حقوقهم.
الايام القادمة بعد نيل الحكومة ثقتها من مجلس النواب ستزف الينا قرارات ملكية لدعم التشاركية والتعاون في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية ودعم مفهوم العدالة والحرية وما كفله الدستور.
ابا الحسين دوما هو نصير الاردنيين عندما تشتد المحن وتتأزم المواقف.
والله من وراء القصد

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى